الدرس السابع عشر: معرفة الوقت تحتاج إلى عمل

«أوه، أوه! لا بد أنني تأخرت!»

لطالما قيل إن البيتكوينات تعدَّن لأن آلاف الحواسيب تعمل لحل مسائل رياضية معقدة جدًّا. يُطلب حل بعض المسائل، وإذا حسبت الجواب الصحيح، «تُنتج» بيتكوينة. ولئن كانت هذه النظرة لتعدين البيتكوين أسهَل على الفهم، فإنها تغفل عن الفكرة الرئيسة نوعًا ما. البيتكوينات لا تنتَج ولا تُنشأ، الأمر كله ليس عن حل مسائل رياضية. بل والرياضيات نفسها ليس معقدة جدًّا. المعقّد هو معرفة الوقت في نظام لامركزي.

اقتباسات من الورقة البيضاء. هل قال أحد سلسلة الوقت؟

كما بُيّن في الورقة البيضاء، نظام برهان العمل (أي التعدين) هو طريقة لتطبيق خادم ختم زمني موزّع.

عندما تعلّمت أوّلًا كيف يعمل البيتكوين، ظننت أنا أيضًا أن برهان العمل هادر وغير فعّال. بعد فترة، بدأ رأيي يتغير في استهلاك البيتكوين للطاقة. يبدو أن برهان العمل لم يزل مُساء الفهم اليوم، في السنة العاشرة بعد البيتكوين.

لمّا كانت المسائل التي تُحلّ ببرهان العمل مختلقة اختلاقًا، ظنّ كثير من الناس أن هذا العمل بلا جدوى. إذا كان التركيز على الحوسبة وحدها، فهذا الاستنتاج مفهوم. ولكن البيتكوين ليس للحوسبة. إنما هو للاتفاق باستقلال على ترتيب الأشياء.

برهان العمل نظام يستطيع فيه كل أحد أن يتحقق مما حدث ومن ترتيبه. هذا التحقق المستقل هو الذي يقود إلى الإجماع، وهو اتفاق فردي من أطراف مختلفة على الأملاك والمالكين.

إنها بيئة لامركزية راديكالية، لا نملك فيها رفاهية الوقت المطلق. إدخالُ أي ساعة يقتضي إدخال طرف ثالث موثوق، ونقطة مركزية يعتمد عليها النظام ويمكن أن تُهاجم. «التوقيت هو المشكلة الأساسية» كما بيّن غريشا تروبتسكوي. حلّ ساتوشي هذه المشكلة بذكاء بتطبيق ساعة لامركزية تعمل في سلسلة كتل قائمة على برهان العمل. يتفق الجميع أولًا أن السلسلة التي فيها أكبر عمل متراكم هي مصدر الحقيقة. إنها بالتعريف معبّرة عمّا حدث. هذا الاتفاق معروف اليوم باسم إجماع ناكاموتو.

«تختم الشبكة الحوالات زمنيًّا بتشفيرها في سلسلة مستمرة تكون دليلًا على سلسلة الأحداث المشهودة»

ساتوشي ناكاموتو

من دون طريقة ثابتة لمعرفة الوقت، لا طريقة عندنا لمعرفة الأحداث السابقة واللاحقة. الترتيب الموثوق مستحيل. كما أشرنا أعلاه، إجماع ناكاموتو هو طريقة البيتكوين لمعرفة الوقت. إن بنية الدوافق في النظام تشكل ساعة لامركزية احتمالية، باستعمال الطمع والاهتمام الذاتي عند المشاركين المتنافسين. ولئن كانت هذه الساعة غير دقيقة فلا يهم هذا لأن ترتيب الأحداث في النهاية لا غموض فيه ويمكن التحقق منه.

بفض برهان العمل، أصبح العمل والتحقق من صحة العمل أمرين لامركزيين. يمكن لأي أحد أن يدخل ويخرج متى شاء، ويمكن لأي أحد أن يتحقق من كل شيء متى شاء. ليس هذا وحسب، بل يستطيع كل أحد أن يتحقق من حالة النظام على حدته من دون الحاجة إلى الاعتماد على أحد في التحقق.

فهم برهان العمل يأخذ وقتًا. وهو عادة مخالف للحدس، فالقواعد بسيطة، ولكنها تؤدي إلى ظاهرة معقدة فعلًا. بالنسبة لي، ساعدني تغير نظرتي للتعدين. مجدٍ، ليس بلا جدوى. تحقق، لا حوسبة. وقت، لا كُتل.

علّمني البيتكوين أن معرفة الوقت صعبة، لا سيما إذا كنت لامركزيًّا.

اشترك في نشرة البيتكوين بالعربي

تابع اخبار البيتكوين والمقالات والمحتوى الجديد