featuredالمقالاتتقنية

لماذا تفرض الفيزياء قوانين البيتكوين؟

لا تخضع قوانين الفيزياء لأهواء البشر

المقال الأصلي | المؤلف: Tomer Strolight | ترجمة: BTCTranslator  | تاريخ الكتابة: مارس 2021

ليس في الطرق الحرة في ألمانيا أي حد أقصى يفرضه القانون للسرعة. قوانين الفيزياء هي الحدود الوحيدة المفروضة على سرعة السيارات في تلك الطرق. لذلك اكتشف الألمان كيفية صنع سيارات سريعة جدًّا: سيارات صغيرة سريعة، سيارات عائلية سريعة، سيارات رياضية سريعة، شاحنات سريعة، إلخ. وكذلك سيارات آمنة سريعة، لأن لا أحد يريد أن يموت وهو مسرع للوصول إلى مكان ما. إن غياب الحدود التي يفرضها القانون البشري هو ما يجعل السيارات الألمانية أسرع وآمَن وأفضل من السيارات المصممة في بلدان أخرى فيها حدود سرعة ومعايير أمان يفرضها القانون.

يلفت النظر أن هذا السبب نفسه هو الذي يجعل البيتكوين أفضل نقد عرفه العالم. لا تستطيع أي حكومة أن تفرض أي قانون على البيتكوين، أو أن تفرض أي قانون في البيتكوين. لا يستطيع أي أحد. إن الآلية التي يعتمد عليها البيتكوين لفرض قوانينه هي قوانين الفيزياء. هذه القوانين أزلية لا تتغير. هذه القوانين لم تبنَ على هوًى، ولا يستطيع أي فرد أو لجنة أن يغيرها بادعاء السعي إلى هدف نبيل ما، وهو في الحقيقة يريد مزيدًا من الغنى.

كما أن للسيارات الألمانية أهدافًا في السلامة والسرعة، كذلك للبيتكوين أهداف للسلامة والسرعة.

من حيث السلامة، يمنحك البيتكوين المقابل النقدي للسلامة إذ يسمح لك أن تخزن أموالك في مكان لا يصل إليه غيرك. يفعل البيتكوين هذا باستعمال أرقام عشوائية كبيرة فلكيًّا وباتخاذها مكانًا للتخزين. تقضي قوانين الفيزياء أن أحدًا لن يستطيع تخمين رقمك حتى لو جعل الأرض كلها حاسوبًا ضخمًا لا تنقضي تخميناته.

من حيث السرعة، لا يريد البيتكوين أن يكون سريعًا. بل يريد أن يحافظ على سرعة ثابتة، أو وتيرة ثابتة. هذه الوتيرة الثابتة التي يسعى إليها البيتكوين هي أن تضاف كتلة واحدة إلى سلسلة الكتل بالمتوسط كل عشر دقائق، وهكذا إلى الأبد. يفرض البيتكوين هذا الهدف كذلك باستعمال قوانين الفيزياء الأزلية التي لا تتغير. حتى لو وجهنا طاقة العالم كله لتسريع هذه الوتيرة، سيضغط البيتكوين مكابحه خلال 2016 كتلة على الأكثر. أما إذا أردنا تبطيئها، فسيدوس البيتكوين على دواسة البنزين حتى يعود إلى وتيرته السابقة خلال العدد نفسه من الكتل. لن تستطيع أي حكومة أن تغير هذا. يعتمد هدف السرعة هذا على مزيج ذكي من شيء يدعى برهان العمل، وهو مبني على عمل فيزيائي في العالم الحقيقي (أي على قوانين الفيزياء)، وعلى كود حاسوبي صغير يسمى تعديل الصعوبة (يحافظ البيتكوين به على متوسط وتيرته في اكتشاف الكتل).

لا يستطيع أحد خرق هذه الآليات –لا مشرّع ولا مقرصن ولا محتجّ ولا مصرفي ولا مسؤول ولا شركة ولا جيش– ولا شيء. هذه الآليات حقيقة كما أن الواقع حقيقة.

فإذا كنت تقدّر الاعتماد على قوانين الفيزياء بدلًا من أهواء البيروقراطيين والسياسيين لحفظ مدخراتك، فالبيتكوين هو خيارك.

بالاعتماد على قوانين الفيزياء الأزلية الثابتة، يضمن البيتكوين موثوقية يستحيل معها خرق أي وعد من وعوده. هكذا يتحرر البيتكوين من أي اعتماد على أي مؤسسة مؤقتة كالمصارف المركزية والأحزاب السياسية، وحتى الدول القومية. البيتكوين باق إلى الأبد.


هذا المقال جزء من سلسلة من المقالات التي أكتبها، متاحة لحديثي العهد بالبيتكوين وتثير اهتمام القدامى في المجال، أسميها “لماذا البيتكوين

Tomer Strolight

رئيس التحرير في منصة Swan.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى