كتاب 21 درس

الدرس الحادي والعشرون: تشبيهات لمستقبل البيتكوين

أعلم أن شيئًا مهمًّا سيحدث بلا شك…

في آخر عقدين من الزمان، تبيّن أن الابتكار التقني لا يسير مسارًا خطّيًّا. سواء أكنت تؤمن بالمُفردة التكنولوجية أو لا تؤمن، فإنه مما لا إنكار له أن التقدم يسير أُسّيًّا في مجالات كثيرة. ليس هذا وحسب، بل إن معدّل اعتماد التقنيات الجديدة يتسارع، وقبل أن تعلم ستختفي باعة المدرسة المحلية وسيستعمل أولادك السنابشات بدلًا منها. إن من شأن المنحنيات الأسّيّة أن تصفع وجهك قبل أن تلحظ مجيئها.


البيتكوين تقنية أُسّيّة مبنية على تقنيات أسّيّة. يُظهر موقع عالمنا بالبيانات بجمال السرعة المتصاعدة لاعتماد التقانة، بدءًا من 1903 مع ابتكار الخطوط الأرضية. الخطوط الأرضية والكهرباء والحواسيب والإنترنت والهواتف الذكية، كلها تتبع مسارات أسية في أداء السعر والاعتماد. وكذلك البيتكوين.

البيتكوين حرفيًّا فوق كل المخططات.

للبيتكوين آثار شبكة متعددة لا أثر واحد، وكل واحد من هذه الآثار يؤدي إلى نمو أسي في مجاله: السعر، المستخدمون، الأمان، المطورون، الحصة السوقية، واعتماده مالًا عالميًّا.

بعد أن تخطّى طفولته، يمضي البيتكوين لينمو كل يوم في غير مجال واحد. مع العلم أن التكنولوجيا لم تبلغ نضجها بعد. قد تكون لم تزل مراهقة. ولكن، إذا كانت التكنولوجيا أسّيّة، فإن الطريق من الجهالة إلى الشيوع التامّ قصير.

هاتف خلوي، في 1965 والآخر في 2019

في محاضرته في تِد TED عام 2003، اختار جف بيزوس الكهرباء تشبيهًا لمستقبل الإنترنت. هذه الظواهر الثلاثة — الكهرباء والإنترنت والبيتكوين—  هي تقنيّات تمكينية أو ممكّنة، أي إنها شبكات تمكّننا من أشياء أخرى. إنها بنى تحتية يُبنى عليها، فهي أُسُسٌ لأشياء أخرى بطبيعتها.

لقد رافقتنا الكهرباء فترة طويلة الآن. تعوّدناها. الإنترنت أصغر منها، ولكن معظم الناس تعوّدوه كذلك. البيتكوين ابن عشر سنين وقد دخل الوعي العام في موجة الشيوع الأخيرة. لم يتعوّده إلا السبّاقون إليه. مع مرور مزيد من الوقت، يدرك مزيد من الناس أن البيتكوين شيء ببساطة موجود وقائم.

في عام 1994، كان الإنترنت لم يزل محيّرًا وغريبًا غير معتاد. إن مشاهدة هذا التسجيل القديم من توداي شو يظهر كيف أن ما أصبح اليوم طبيعيًّا ومعتادًا لم يكن كذلك عندئذ. البيتكوين لم يزل محيّرًا وغريبًا لمعظم الناس، ولكن كما أصبح الإنترنت طبيعة ثانية لأهل الإنترنت، كذلك سيصبح صرف الساتوشيات وتكديسها طبيعة ثانية لأهل البيتكوين المستقبليين.

«المستقبل هنا، لكنه ليس موزّعًا بالتساوي.»

ويليام غبسون

في عام 1995، كان 15% من البالغين في أمريكا يستعملون الإنترنت. تظهر البيانات التاريخية من مركز بيو البحثي كيف خاط الإنترنت نفسه في حياتنا جميعًا. حسب استطلاع للمستخدمين أجراه كاسبرسكاي لاب، قال 13% من المستجيبين إنهم استعملوا البيتكوين ومستنسَخاته ليشتروا سلعًا في 2018. ولئن كان الدفع ليس الاستخدام الوحيد للبيتكوين، فإنه أمارة واضحة على مكاننا اليوم في زمن الإنترنت: نحن في أوائل التسعينيات وأواسطها.


في عام 1997، قال جف بيزوس في رسالة لأصحاب الأسهم إن «هذا هو اليوم الأول للإنترنت»، وكان يقصد الإمكان الذي لا سقف له للإنترنت، ولشركته بالتالي. ومهما كان ترتيب يومنا هذا في البيتكوين، فإن إمكاناته الضخمة الواسعة التي لا حد لها واضحة للجميع، اللهم إلا المراقب العادي.

الإنترنت في 1982 وفي 2005. المصدر: ميريت نتوورك وبارت ليون من مشروع أوبت، في المشاع الإبداعي.

اتّصلت أول عقدة بيتكوين عام 2009 بعد أن عدّن ساتوشي كتلة التكوين وأطلق برنامجه للناس. لم تدم وحدة عقدته طويلًا. كان هال فيني من السابقين الذين اقتنعوا بالفكرة وانضمّوا إلى الشبكة. بعد عشر سنين، وأنا أكتب هذا الكتاب، تشغّل البيتكوين أكثر من 75,000 عقدة.

إن الطبقة الرئيسة ليست وحدها التي تنمو نموًّا أسّيًّا. شبكة البرق، وهي تقنية طبقة ثانية، تنمو بمعدّل أسرع.

في يناير 2018، كان في شبكة البرق 40 عقدة و60 قناة. في أبريل 2019، نمت الشبكة إلى أكثر من 4000 عقدة و40 ألف قناة. وخلّ في ذهنك أن هذه لم تزل تقنية تجريبية يمكن أن تخسر فيها المال وقد حدث ذلك. ولكن المسار واضح: آلاف الناس لا يبالون وهم مستميتون ليستعملوها.

شبكة البرق, يناير 2018 وديسمبر 2018. المصدر: جيمسن لوب

وعندي، أنا الذي عشت صعود الإنترنت، أن التشابهات بين الإنترنت والبيتكوين واضحة. كلاهما شبكات، وكلاهما تقنيات أسية، وكلاهما يمكّنان إمكانات جديدة وصناعات جديدة وسبل عيش جديدة. كما كانت الكهرباء أفضل تشبيه لفهم مسار الإنترنت، كذلك الإنترنت قد يكن أفضل تشبيه لفهم مسار البيتكوين. أو، بكلمات أندرياس أنطونوبولس، البيتكوين إنترنت المال. هذه التشبيهات تذكّرنا أن التاريخ وإن لم يعد نفسه، فإنّ فيه صدًى من نفسه.

التقنيات الأسية صعبة الفهم وعادةً ما يقلّل منها الناس. فأنا ومع أنني مهتم اهتمامًا كبيرًا بهذه التقنيات، يفاجئني دائمًا معدّل التقدم والابتكار فيها. إن مشاهدة نمو بيئة البيتكوين كمشاهدة صعود الإنترنت بالتشغيل السريع. إنه منعش.

إن مسعاي لفهم البيتكوين قادني إلى طرق في التاريخ بأكثر من طريقة. كان جزءًا من الرحلة فهم البنى الاجتماعية القديمة، والأموال القديمة، وكيف تطورت شبكات التواصل. من الفأس الحجري إلى الهاتف الذكي، لقد غيّرت التكنولوجيا بلا شك عالمنا مرّات عديدة. التقنيات الشبكية خصوصًا لها آثار تغيّر العالم: الكتابة، الطرق، الكهرباء، الإنترنت. كلها غيرت العالم. لقد غير البيتكوين عالمي وسيمضي ليغير عقول وقلوب الذين يجرؤون على استخدامه.

علمني البيتكوين أن فهم الماضي أساسي لفهم المستقبل. المستقبل الذي يبدأ الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى