هل يكون البيتكوين عملة الحرّيّة في فلسطين؟

المقالة الأصلية | المؤلف: Alex Gladstein | ترجمة: NoorVoltaireEgyptian SatoshiYazeed Al Oyoun | تحرير: ترجمان البيتكوين | تاريخ الكتابة: يوليو 2021

في أحد أيام الأسبوع الماضي تحدثت إلى أحد مستخدمي البيتكوين داخل قطاع غزة.

طلب الرجل عدم الكشف عن هويته واستخدام اسم عقاب، وهي فصيلة من النسور، خوفا من الخطر الذي قد يواجهه إن عُرفت شخصيته.

تحدّثنا على التلغرام، وكان علينا أن نجعل لمكالمتنا وقتًا محدّدًا، لأن عقاب لا تزوره الكهرباء إلا بضع ساعات في اليوم، ساعدني صديق فلسطيني في ترجمة المكالمة مباشرة. كان من الصعب علينا أن نتخيل حال الحياة على الطرف الآخر من الخط.

عقاب من سكان رفح، وهي مدينة في الجزء الجنوبي من غزة التي كانت من أسابيع قليلة تتعرض لقصفٍ شديد من قبل الجيش الإسرائيلي. شعرت كأنني أتحدث مع شخص من كوكب مختلف.

تحدّث عقاب عن طُرق دُمّرت، ومبانٍ مُحيت، وكهرباء تُقطَع، وإمدادات تُحدّد. تبدو غزة وكأنها جبنة سويسرية وفقا لخريطة الضربات الصاروخية الإسرائيلية، وهو ما يعطينا فكرة عن الأضرار الهيكلية التي سببتها هذه الضربات.

حاجز مفتوح دائمًا

قطاع غزة قطعة أرض يبلغ عرضها حوالي 5 أميال وطولها 28 ميلًا، تقع بين الركن الجنوبي الغربي لإسرائيل وسيناء المصرية والبحر الأبيض المتوسط. في الأصل كانت موقعًا لمخيمات اللاجئين الفلسطينيين الذين فروا بعد النكبة عام 1948، وهي اليوم مدينة ذات أكبر كثافة سكانية على وجه الأرض. تبلغ مساحة غزة أقل من نصف مساحة مدينة أوستن بولاية تكساس، ولكن عدد سكانها أكثر من ضعفي عدد سكان أوستن. إنها هونغ كونغ صحراوية وذات بنية تحتية منهارة.

عانى أهل غزة في العقود الأربعة الماضية –وهم مليونا نسمة، نصفهم تحت سنّ ثمانية عشر- انهيارًا حضاريًّا شبه كامل.

فازت حركة حماس في الانتخابات الفلسطينية في عام 2006، على الرغم من رفضها بالاعتراف بحق الكيان الصهيوني بالوجود، كان التصويت احتجاجا من الشعب الفلسطيني على فساد حركة فتح الشديد وعجزها التي أظهرته على مدى 12 عامًا كانت فيه الحاكمة منذ تأسيس السلطة الفلسطينية.  لم يعترف العديد من الجهات الدولية الفاعلة كالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بشرعية الانتخابات، لأنهم يعتبرون حماس مؤسسه إرهابية، أمّا فتح فتمسكت بزمام السلطة في الضفة الغربية. في غضون هذه الصراعات، سقط سكان غزة تحت حكمٍ ديكتاتوري لدولة إسلامية بوليسية. وردا على ذلك، قامت الحكومتان الإسرائيلية والمصرية في عام 2007 بإغلاق غزة عن العالم الخارجي.

أحد الناجين من هذه الحروب الأربعة التي خاضتها قوات الدفاع الإسرائيلية وحماس، التي كان آخرها قبل شهرين، شابٌّ ابن خمسة عشر عامًا يسكن في غزة اليوم.

بين 10 مايو و21 مايو من هذا العام، أطلقت حماس أكثر من 4300 صاروخ باتجاه مدنٍ إسرائيلية، ورد الجيش الإسرائيلي بأكثر من 1500 صاروخ باتجاه غزة. كان هذا الصراع الأكثر وحشية منذ عام 2014. قدّرت الأمم المتحدة الأضرار بين 280 و380 مليون دولار، أما ميزانية التعافي فهي بين 345 و485 مليون دولار. لا يزال 800000 من سكان غزة محرومين من مياه الشرب النظيفة ولا يمكنهم الخروج من وسط الأنقاض إلى أي مكان في العالم الى من خلال معابر تفتيش، تُفتَح وتُغلَق أيام الحروب أيضًا.

 في عام 2012، تنبأت ورقة نشرتها الأمم المتحدة أن غزة ستكون غير صالحة للعيش بحلول عام 2020. هذا التنبؤ دقيق بشكل مأساوي. وفقًا لتقرير البنك الدولي في يوليو 2021، حتى قبل موجة التفجيرات الأخيرة، كان معدل البطالة في غزة 48٪، و يرتفع ليبلغ 64٪ لمن تقل أعمارهم عن 30 عامًا. ثُلث سكان غزة –ومنهم 400 ألف طفل- يعيشون في فقر، ويعتمد أكثر من 80٪ من الأسر على المساعدات الغذائية أو نوعٍ من المساعدات الاجتماعية.

وفقًا لتقرير صندوق النقد الدولي لعام 2017، دمرت الحرب بين إسرائيل وحماس في نهاية عام 2008 أكثر من 60٪ من رأس مال غزة  ودمر نزاع 2014 85٪ مما تبقى. في السنوات الخمسة والعشرين بين 1994 و2018، عانت غزة انخفاضًا بنسبة 44٪ من نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي، حيث انخفض متوسط دخل سكان غزة من 96٪ إلى 30٪ فقط من متوسط ​​دخل نظرائهم في الضفة الغربية. وهذا على الرغم من أن لدى غزه أعلى معدلات المواليد في العالم، إذ يصل إلى أكثر من 3.5 طفل لكل أسرة اليوم، وقد انخفض من نحو 7 أطفال لكل أسرة في عام 1990.

 تراجعت الاستثمارات الخارجية في غزة من إجمالي الناتج المحلي الفلسطيني من 11٪ عام 1994 إلى 2.7٪ فقط في عام 2018. وفي أعقاب حرب 2008 و2009 بين حماس وإسرائيل، تشير التقديرات إلى إغلاق أكثر من 90٪ من مصانع القطاع. تسببت القيود الشديدة على التجارة مع إسرائيل الى خسائر فاجعة. فلا تولد محطة الكهرباء الوحيدة في غزة إلا جزءًا ضئيلًا من قدرتها الكاملة نظرًا لعدم استطاعتها على استيراد ما يكفي من الوقود وقطع الغيار. و انهار القطاع الزراعي بعد فقدان المزارعين سوقهم الرئيسي للسلع في إسرائيل، واضطرارهم إلى البيع في السوق المحلي داخل غزة بأسعار أقل و في بعض الحالات كان عليهم إتلاف محاصيلهم.

 في عام 2020، في تقرير للأمم المتحدة، نظَر في فرضيّة واقع موازٍ، لم يعانِ فيه الغزّيّون تضييقات إضافية بعد عام 2006، واستمر نمو اقتصادهم بمعدل نمو اقتصاد الضفة الغربية نفسه. في هذا العالم الحُلُم، سيكون نصيب الفرد الواحد من الدخل أعلى بـ 105.5%، أي سيبلغ 1539 دولارًا، أما في الكابوس الذي يعيشه الغزّيّون اليوم، فهو تحت ألف دولار بكثير.

الكارثة الاقتصادية في غزة ليست جديدة وليست مجرد نتيجة السنوات الخمس عشرة الأخيرة من الحرب والاستبداد، بل هي نتيجة سياسات بدأت منذ عقود. في عام 1987، نشرت الباحثة في جامعة هارفارد سارة روي، بحثًا تاريخيًا استخدمت فيه سنوات من العمل الميداني والمقابلات لفهم الخسائر الاقتصادية التي سببها الاحتلال العسكري في قطاع غزة منذ عام 1967. لوصف ما رأته، صاغت مصطلحًا جديدًا «نزع التنمية» وهو «التفكيك المتعمد والمنهجي والتدريجي لاقتصاد محلي لصالح اقتصاد سائد، حيث تشوَّه الإمكانيات الاقتصادية وبالتالي المجتمعية، ويُنكَر حقّ المجتمع كلّه فيها».

ارتفع دخل غزة وناتجها الاقتصادي ارتفاعًا ملحوظًا بين عام 1967 وعام 1987، نتيجة تحويلات العمال في إسرائيل والخارج. لكن، لاحظت روي أن هذا التدفق من رأس المال كان يستخدم إلى حد كبير لشراء سلع استهلاكية من إسرائيل، وبحلول منتصف الثمانينيات أُنفق ثلث الدخل المتاح على الاستهلاك الخاص. وقد أدى ذلك إلى   «زيادة مستويات الاستهلاك داخل قطاع غزة مع القليل جدا من الفوائد الاقتصادية العائدة على القطاع ذاته».

لاحظت روي أن نسبة العمالة الغزّيّة المرتفعة في إسرائيل لم تكن علامةً على أن المجتمع «يتبع أنماطًا نموذجية مرتبطة بالتصنيع (أو التحديث) ينتقل بها العمل تدريجيًّا من الأنشطة الزراعية إلى الأنشطة غير الزراعية، فالحق أن البحث عن عمل في الداخل الإسرائيلي كان بالنسبة للعمال الفلسطينيين نتيجة انعدام خيارات مماثلة في الاقتصاد المحلّي الغزّي». لاحظت روي عام 1987 أن السمات المميزة لاقتصاد غزة هي «تآكل القاعدة الاقتصادية الغزية، ونتج عن ذلك الاعتماد على إسرائيل».

 في عام 1991، شكل وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه أرينز لجنة مكلفة باستكشاف كيفية تحسين اقتصاد غزة، تسمي لجنة سادان. كان الاستنتاج أن: «لتعزيز المصالح الاقتصادية للسُكان [الفلسطينيين]، يجب التركيز على العاملين بأجر وعلى المدى القصير. كانت الأولوية زيادة دخلهم و توظيفهم في الاقتصاد الإسرائيلي. نادرًا ما اختارت السياسة تطوير البنية التحتية وتشجيع إنشاء المصانع والتوظيف المحلي داخل القطاع. لم يتم إعطاء الأولوية لتشجيع المواطنين ورجال الأعمال في قطاع غزة.  فقد أحبطت السلطات هذه المبادرات خاصةً إذا هددت بالمنافسة في السوق الإسرائيلي مع الشركات الإسرائيلية القائمة».

 المحنة المذهلة لسكان غزة هي نتيجة عقودٍ من السياسات الخارجية. أولاً، الاعتماد الإجباري على الاقتصاد الإسرائيلي وتثبيط التنمية الصناعية والسيادة الذاتية في ظل احتلال المستعمر. ثانيا إغلاق شرايين الحياة الاقتصادية، حيث مُنع سكان غزة بمرور الوقت عن العمل في إسرائيل، وعُزلوا عن العالم الخارجي بأكمله. وأخيرا تدمير بنيتها ​​التحتية من خلال حروبٍ عديدة.

 أُرسِل وزير الخارجية بلينكن إلى الضفة الغربية للقاء برئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس قبل أسابيع قليلة، ووعدت إدارة بايدن بتقديم 75 مليون دولار من المساعدات لإعادة بناء غزة. لكن التاريخ الإقليمي يظهر أن هذه الهدايا تستولي عليها النخب، وتخفق في تحسين حياة الشخص العادي. لا يمكن للمعونة وحدها إصلاح المخزون الرأسمالي المحتضر.

بالرغم من ذلك ثبات شعب غزة مبهر للغاية. نقلت رويترز عن أشرف أبو محمد صاحب دكان في غزه قوله «الحياة ستعود لأن هذه ليست الحرب الأولى ولن تكون الحرب الأخيرة. القلب يتألم، حدثت كوارث، مُسحت أسر من السجل المدني، وهذا يحزننا، ولكن هذا قدرنا في هذه الأرض، أن نصبر».

لكن للصبرِ حدود. عندما تحدثت مع عقاب، كان واضحًا أنه لا يريد الانتظار إلى الأبد. أنه يريد الهروب وبناء حياة أفضل لعائلته. ومن خلال البيتكوين، وجد مخرجًا.

 ويقول إن الطلب على البيتكوين في غزة تزايد خلال العامين الماضيين، خاصة ما بين الشباب. قد يكون سكان غزة محاصرين جسديًا ومنفصلين اقتصاديًا عن العالم الخارجي، لكن عقاب يصف البيتكوين بأنه «حاجز‎ تفتيش لا يغلق».

قال عقاب: «لقد أتاحت هذه العملة لبعض الناس الخروج من الفقر، إذ يشترون شيئًا فشيئًا، تدريجيًّا، ولكنها تنفع»، وقد قال حتى إن الغزيّين صاروا حديثًا «يشترون النزلة»، ليزيدوا قوتهم الشرائية مع انخفاض سعر البيتكوين.

 يتلقى البعض البيتكوين على تطبيقات الهاتف الجوال عن طريق تحويلات مباشرة من الأصدقاء أو العائلة في الخارج. يستخدم آخرون مجموعات تلجرام (Telegram) لتنسيق اللقاءات الشخصية لتداول النقود مقابل البيتكوين، أو يستخدمون المتاجر التقليدية لشراء العملات. يقول عقاب إن هذه المتاجر تحتفظ بقوائم أسماء من يبيعون ويشترون وترسل هذه القوائم للسلطات الاستعمارية والمحلية. لم يُعتَقَل أي شخص حتى الآن لاستخدام البيتكوين. أما لتخزين أموالهم في البيتكوين فقد يستخدمون باينانس (Binance) أو بيير(Payeer) حلولًا إيداعية، أو بلو والت (Blue Wallet) المتوفرة باللغة العربية، حلًّا ذاتيّ الحيازة.

 على الرغم من تحذيرات المسؤولين، ينضم يوميا المزيد من سكان غزة إلى شبكة البيتكوين. يقول عقاب: «عندنا قول: إذا قالت الحكومة هذا حرام، فهو حلال».

تحدّثنا عن أشياء كثيرة، منها: لماذا يفضّل عقاب البيتكوين على الشيكل (كلّ شيء في غزّة مراقب، ولكن يمكنك أن تملك ثروة من البيتكوين من دون أن تعرف حتى أسرتك)، كيف يمكن أن توقف قوات الدفاع الإسرائيلية أو حماس الناس من استعمال البيتكوين («نحن أذكياء من هذه الناحية، سنجد دومًا طريقةً للتخلص منهم»)، هل سمع عقاب بأن السلفادور جعلت البيتكوين عملة رسمية؟ (كان انتصارًا كبيرًا، سُرّوا به عندما سمعوا الأخبار)، هل يتبنّى الغزّيّون البيتكوين أسرع من الإسرائيليين (قد يعجز الإسرائيليون عن المخاطرة التي يريدها الغزّيّون)، وما مشكلة النظام المصرفي؟ («كلّنا نعلم أنه يدفع للناس فوائد للقرض، وهي حرام»).

أخبرني عقاب أنه في غزة لا وجود لـفينمو (Venmo) ولا باي بال (PayPal) ولا توجد طريقة سهلة للتعامل مع العالم الخارجي. البنية التحتية المالية تنهار بنفس السوء الذي تنهار فيه البنية التحتية المادية والاجتماعية. ولكن اليوم، يمكنه فعل المستحيل باستخدام البيتكوين: إرسال الأموال واستلامها من عائلته في الخارج، بسرعة وبشكل مباشرة، من دون رسوم تُذكَر.

أما بالنسبة للمدفوعات الدولية، فقد قال عقاب في السابق كان على المحول من الخليج أو الولايات المتحدة إرسال الأموال إلى حساب مصرفي في بلد مثل الصين أو تايلاند لتصل الأموال في النهاية إلى مكتب العملات في غزة.

قال عقاب: «كثير من الوسطاء يأخذون نصيبهم» فيتركون للمتلقي نسبة أقل مما تم إرساله في الأصل. اليوم مكاتب ويسترن يونيون تطالب بإثبات صلة الدم مع المرسل، والاستجوابات ويمكن كذلك مصادرة المال المرسل.

قال عقاب: «في البيتكوين، لست في حاجة إلى اجتياز أي اختبارات أو تحديد أي مربعات. يمكنني استخدامه مباشرة».

اليوم، يمكنه تلقي الأموال أو كسبها مباشرة، عبر الحدود، وأن يكون مصرفه الخاص عن طريق نظام مالي جديد.

قال: «إنه أفضل بكثير»، وخبرني بفخر أنه يشعر أن مستواه أصبح نظيرًا للآخرين في العالم رغم وجوده في غزة.

قال: «مع البيتكوين، نحن نواصل حياتنا». «إن شاء الله يكتشف المزيد من الفلسطينيين هذه التكنولوجيا».

لم يستطع عقاب مغادرة غزة بعد. لكن في الوقت الحالي على الأقل، يمكنه التوفير في الفضاء الإلكتروني، والحفاظ على أمواله في مأمن من السلطات، إنه ابتكار كبير يحتاجه الفلسطينيون كثيرًا.

مع كثرة التغطية للمعاناة السياسية –التي سببها الاحتلال العسكري الإسرائيلي، والتكتيكات الإرهابية الحماسية، وفساد السلطة الفلسطينية، وقلّة اكتراث العالم– لا يُذكَر الوضع المالي والاقتصادي للفلسطينيين عادة، ولكن المال هو أصل كل النزاعات.

ليس للفلسطينيين سلطة على عملتهم، انعدام السيادة الاقتصادية أضرّ بنموّهم وآفاقهم المستقبلية، ولكن كثيرين مثل عقاب يختارون الببيتكوين لينتزعوا حرّيتهم المالية.

تاريخ القمع المالي

بعد مرور أكثر من 30 عامًا لبحثها عن غزة ، قالت سارة روي إن «الأحداث قد حوّلت القضية الفلسطينية إلى قضية إنسانية، وحرمت الشعب من حقوقه السياسية والاقتصادية، وجعلته معتمدًا على المجتمع الدولي في قوته اليومي، حيث يتم التركيز بشكل شبه حصري  على حلول الإغاثة و ليس على التقدم». كتبت أن «الفلسطينيين يرون الحاضر أفضل من المستقبل».

هناك أسباب كثيرة لهذا اليأس والوضع المالي والاقتصادي، إذ أصبح الفلسطينيون يعتمدون بشدة على العالم الخارجي، وهم معزولون عنه في نفس الوقت. لكن موضوع المال نفسه مهمش وأحيانًا يتم تجاهله في الخطابات. على سبيل المثال ، في تقرير شامل بحجم رواية نشره مرصد حقوق الإنسان (Human Rights Watch) في أبريل 2021 عن إسرائيل وفلسطين، لم تُذكر قضايا العملة والمصارف والتحويلات والتجارة. تُجوهل بروتوكول باريس -وهو وثيقة مهمة للغاية وُقّعت عام 1994 ولم تزل تحدد قواعد المال والاقتصاد للفلسطينيين- تمامًا في هذا التقرير.

للتعمق في هذه الموضوع، علينا طرح أسئلة جديدة. لماذا يعتمد الاقتصاد الفلسطيني على الاقتصاد الإسرائيلي؟ لماذا يستخدم الفلسطينيون الشيكل وليس عملتهم الخاصة؟ لماذا لا يستطيع الفلسطينيون طلب البضائع بسهولة من أمازون أو تلقي الأموال من الخارج؟ لمعرفة المزيد، تحدثت إلى الاقتصادي السياسي الفلسطيني علاء ترتير.

علاء يعيش الآن في سويسرا مع عائلته، وُلد في رام الله وبدأ اهتمامه بالمال في سن المراهقة. عندما كان في الرابعة عشرة من عمره، بدأ نوبات طويلة في محل بقالة لإعالة أسرته والادخار لتعليمه.  وكان معتمداً على نفسه بالكامل لم يسلم أمره لأحد. وقد دفعه ذلك إلى الاستمرار في العمل لمدة سبع سنوات حتى حصل على شهادة في المالية والمحاسبة.

نشأ وهو يدرس النظام الاقتصادي من حوله. قال إنه كان «يتعامل مع الأرستقراطيين والنخب»، وفهِم كيف استغلت السلطة الفلسطينية موقعها واختطفت المساعدات والعوائد الأخرى لإثراء نفسها، وتواطؤ السلطة مع الحكومة الإسرائيلية لترك المواطن الفلسطيني العادي منبوذًا.

أطلعني علاء على قصة فلسطين الاقتصادية والنقدية الحديثة، والتي عادة ما يتم تجاهلها أو تأخذ المقعد الخلفي وراء القصة السياسية الأشهَر.

قال: «إنه أمر مخفي، مع أن هيمنة الفاعل الإسرائيلي على الفاعل الفلسطيني مترسّخة في كل شيء من استعمال الفلسطيني للشيكل إلى الطريقة التي تجمع بها الحكومة الإسرائيلية أموالنا القادمة من الخارج، إلى فقداننا للبنك المركزي».

وقال إن المال هو القوة الدافعة وراء وجود الفلسطينيين في مكانهم الحالي، حيث أدى الاحتلال والفساد والحرب إلى تراجع التنمية والركود الحضاري وتآكل المخزون الرأسمالي.

بدأنا حديثنا في السنوات التي تلت الاحتلال العسكري الإسرائيلي في عام 1967، عندما بدت سياسات الكيان في البداية وكأنها تساعد الفلسطينيين من منظور اقتصادي. انفتحت التجارة مع الدول العربية الأخرى، وتمكن الفلسطينيون من العمل بشكل أكبر في إسرائيل مقابل أجور أعلى مما يمكن أن يكسبوه في مدنهم.

لكن كان لديهم دوافع أكبر. في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، صممت الحكومة الإسرائيلية نظام احتلال شَجَع الفلسطينيين على العمل في إسرائيل، ومنعهم من تطوير أي قاعدة تصنيعية، وازداد الاعتماد على الواردات الإسرائيلية. في العقدين من عام 1968 إلى عام 1987، انخفضت حصة الصناعة من الناتج المحلي الإجمالي في الأراضي الفلسطينية المحتلة (الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة) من 9٪ إلى 7٪. في عام 1970، كان هناك 59000 عامل زراعي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، أي ما يعادل 5.4٪ من السكان، مقابل 54000 فقط أو 2.3٪ من السكان في عام 1993.

وشرح علاء أنّه في السبعينيات والثمانينيات، أصبح الاعتماد على إسرائيل شبه كلي، حيث تجاوزت منتجاتها 90٪ من واردات الأراضي الفلسطينية المحتلة، مما جعل الفلسطينيين ثاني أكبر مشتر للبضائع الإسرائيلية بعد الأمريكيين. كما كتب الباحث الاقتصادي الإسرائيلي شير هيفير، «تحول المصدر الرئيسي للدخل للفلسطينيين إلى تحويلات العمال الفلسطينيين … بحلول عام 1974 ، كان ثلث القوة العاملة الفلسطينية يعملون بالفعل في إسرائيل … هجر العديد من المزارعين الفلسطينيين أراضيهم من أجل العمل في إسرائيل، واستغلت السلطات الإسرائيلية ذلك وصادرت الأراضي التي ظلت غير مزروعة لفترة زمنية معينة». ويتضح هذا من خلال «انخفاض الإنتاجية الزراعية الفلسطينية بشكل حاد من 53٪ من الناتج المحلي الإجمالي عام 1967 إلى 13٪ بحلول أواخر الثمانينيات».

بحلول منتصف الثمانينيات، بدأ تباطؤ النمو الاقتصادي الفلسطيني. أدى انهيار أسعار النفط والتضخم الشديد في إسرائيل إلى انهيار التحويلات المالية الفلسطينية من الخارج. في عام 1987، بعد إحباط سياسي هائل، وبعد توقف جودة حياتهم المتصاعدة، انتفض الفلسطينيون في حركة لامركزية تهدف إلى الاستقلال الذاتي، تُعرف بالانتفاضة.

وفقًا للباحث السياسي طارق دعنا ، كانت الانتفاضة “حربًا اقتصادية” ذات جُزْأين :«في الأول سعى الفلسطينيين إلى إلحاق الضرر بالمصالح الاقتصادية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال تكتيكات العصيان المدني مثل الإضرابات التجارية ومقاطعة المنتجات الإسرائيلية ووقف دفع الضرائب، و رفض العمل في أسواق والمستوطنات الإسرائيلية … والثاني يتعلق بتبني الفلسطينيين نماذج محلية لاقتصاديات الأسرة وأحياء ضمان البقاء والاكتفاء الذاتي».

قال علاء إن الحكومة الإسرائيلية استفادت في البداية من الاحتلال. الضرائب فاقت النفقات؛ إسرائيل استفادت من العمال ذوي الأجور المنخفضة. حصلت على سوق للصادرات المنخفضة الجودة؛ ويمكنها استغلال الموارد الطبيعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بأسعار أقل من أسعار السوق. نجحت الانتفاضة في جعل الاحتلال أكثر تكلفة لإسرائيل بعد أوائل التسعينيات، لم تحقق ربحًا وأصبح مشروعًا مكلفًا ولكن الانتفاضة لم تنجح في تحقيق استقلال حقيقي للفلسطينيين.

اتفاقية باريس

في 29 أبريل 1994، التقى مندوبون من منظمة التحرير الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية في فرنسا للتوقيع على وثيقة نادراً ما نوقشت، اسمها “بروتوكول العلاقات الاقتصادية”، والمعروف أيضًا باسم “بروتوكول باريس”.

كان هذا الاجتماع جزءًا من اتفاقيات أوسلو، وهي عملية سلام مدعومة دوليًا حصل الفلسطينيون من خلالها على استقلال سياسي. كانت أوسلو بمثابة نهاية للانتفاضة وبداية السلطة الفلسطينية وعملية بناء دولة فلسطين. لقد أشعلت عصر المساعدات الخارجية للفلسطينيين، حيث كان المانحون في السابق مترددين في تمويل إسرائيل عندما كانت قوة احتلال مباشرة. والجدير بالذكر أنه فاز رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي شيمون بيريز واسحاق رابين بجائزة نوبل للسلام «لجهودهما في إحلال السلام في الشرق الأوسط».

لماذا تخلت الحكومة الإسرائيلية عن سيطرتها الكاملة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهو الموقف الذي احتفظت به طيلة السنوات الخمس والعشرين الماضية؟ كانت المقاومة الفلسطينية والضغط الدولي والمحلي من العوامل الأساسية بالطبع، لكن علاء يعتقد أن السبب الرئيسي هو القدرة على أن يُنظر إليها على أنها “تمنح” الاستقلال السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية من خلال إنشاء السلطة الفلسطينية مع الاحتفاظ فعليًا بالسيطرة الاقتصادية وراء الكواليس من خلال بروتوكول باريس.

واليوم، لا يزال بروتوكول باريس يوجه السياسة النقدية والمالية والضريبية والزراعية والتأمينية الصناعية والعمالية، وكذلك السياحة والتجارة مع إسرائيل. كان من المفترض أن يعزز التجارة الفلسطينية، ويسمح للسلطة الفلسطينية بإنشاء قطاع عام رسمي وتوليد عائدات ضريبية من مواطنيها، وزيادة فرص العمل.

لكن بحسب رأي علاء، لم تؤدّ عملية أوسلو إلا إلى تغذية الثقافة الاستهلاكية وزيادة الاعتماد على الاحتلال. وقال إن «عرفات وأعوانه ضحوا بالحرية الفردية والسيادة الاقتصادية من أجل مكاسبهم الشخصية».

كان من المفترض أن يكون البروتوكول مؤقتًا وأن يستمر لمدة خمس سنوات فقط حتى عام 1999 ولكنه ما زال ساريًا بعد 28 عامًا. نصت الوثيقة على أنه لن يكون للفلسطينيين بنك مركزي ولا عملة الخاصة وأن يكون لهم بدلًا من ذلك «سلطة النقد الفلسطينية» ذات الاسم المضلل، لأنها لا تملك أي سلطة في الواقع.

سيطرت إسرائيل على السياسة النقدية الفلسطينية ونظامها المصرفي. وأصبح الشيكل الجديد الإسرائيلي العملة القانونية الإلزامية في الضفة الغربية وقطاع غزة. قامت البنوك بتقسيم الودائع والقروض بالشيكل. تمكنت سلطة النقد من التصرف بمتطلبات احتياطها المالي، ولكن لم تتحكم بأكثر من ذلك. أي تغيير لهذا النظام يتطلب تصويتًا من اللجنة الاقتصادية المشتركة وهي منظمة سقطت في سبات وهيمنة إسرائيلية مع مرور الوقت.

بالتوقيع على بروتوكول باريس تمكنت الحكومة الإسرائيلية من:

  • السيطرة على الرسوم الجمركية وضريبة القيمة المضافة وضرائب استيراد البضائع المتجهة إلى الضفة الغربية أو غزة، وخصم 3٪ رسوم «معالجة» للمدفوعات إلى السلطة الفلسطينية
  • القدرة على جعل البضائع الفلسطينية باهظة الثمن زورًا، ومنعها من المنافسة مع البضائع الإسرائيلية، وإجبار الفلسطينيين على الاستيراد، وأصبح لإسرائيل سوق خاصة لتصدير السلع المنخفضة الجودة ذات هامش الربح المرتفع، التي لا يمكن بيعها في أي مكان آخر
  • السيطرة على السياسة التجارية، وهو ما يمنح إسرائيل حق النقض على البضائع التي تدخل الضفة الغربية أو غزة، وَحَدّ أي سلعة تعتبر «مزدوجة الاستخدام» اي يمكن أن يستخدمها الجيش، بما في ذلك الأدوية والوقود. ويُفرَض هذا القرار بمساعدة الحكومة المصرية
  • القدرة على جمع ضرائب الدخل والتحويلات الاجتماعية من الفلسطينيين العاملين في إسرائيل أو المستوطنات ، و«تمنحها» الحكومة الإسرائيلية للسلطة الفلسطينية شهريًا، وهو ما يُمَكِنها من تأخير الدفع، وتحصيل فوائد على رأس المال في نظامها المصرفي، وحتى استخدامها لتسديد الديون الاسرائيلية.
  • فرض ضرائب الضمان الاجتماعي على العمال الفلسطينيين ورسوم النقابات وضرائب الضمان، من دون أن يحصلوا على المزايا التي تقدمها هذه الضرائب.

يمكننا ملاحظة  تأثير بروتوكول باريس في إحصائية واحدة بسيطة: انخفض بين عامي 1994 و2011 قطاع التصنيع في فلسطين من 19٪ إلى 10٪.

قال علاء إن هذا يجعل من الصعب للغاية الحصول على أموال من الخارج «فلا بد أن يمر عبر بنك مراسل إسرائيلي أي تحويل مالي من جنيف إلى رام الله». هذه التبعية الأجنبية تضع جميع الفلسطينيين في موقف معقد.

وقال: «إذا كنت مصدِّرًا أو مستوردًا فلسطينيًّا فلن تستطيع فعل شيء وحدك، لا بد أن تعتمد على نظير إسرائيلي يساعدك على تنفيذ تجارتك، وليس لك أن تخصص مساحة لك في المرافئ الإسرائيلية. هذه التناظرية الإجبارية تزيد كلفة كل تحويل وتفيد في الوقت نفسه الاقتصاد الإسرائيلي، ولكن، لا خيار آخر أمامنا».

بالمتوسط، بين عام 1997 و2017، شكلت المدفوعات التي تحكم بتسويتها الإسرائيليون، وتدفقات الدعم الأجنبي، 72% من إجمالي عائدات السلطة الفلسطينية.

يشير علاء أيضًا إلى نقص التكنولوجيا المالية في فلسطين. «في رام الله، ليس لدينا باي بال (PayPal)، ولا ترانسفر وايز (TransferWise)، ولا فنمو (Venmo)، ولا ريفولت (Revolut). لتلقي الأموال من الخارج فالخيار الوحيد المتوفر لنا هو ويسترن يونيون (Western Union)».

حتى ويسترن يونيون كانت أكثر مرونة ومتاحة في جميع أنحاء الضفة الغربية، ولكن مع عمليات مكافحة الإرهاب أصبحت هذه التحويلات مركزية توثق عن طريق بنك واحد أو بنكين. يمكن أن تستغرق هذه التحويلات أيامًا عديدةً أو حتى أسابيع إذا قررت سلطة النقد الفلسطينية الإبلاغ عنها على أنها مشبوهة؛ وهذه التحويلات باهظة الثمن: قد يكلف تحويل 500 دولار رسوم تصل إلى 30 دولارًا أو 40 دولارًا.

لكن إذا كان المرء يريد إرسال الأموال من أوروبا إلى الضفة الغربية اليوم فهذا أفضل خيار متاح له. أما التحويل المصرفي فهو أكثر صعوبة. في كلتا الحالتين إرسال أي مبلغ أكبر من 10000 دولار أمر «مستحيل تقريبًا».

صدر في 2019 تقرير للأمم المتحدة يؤكد أن التكلفة المالية الإجمالية لاحتلال فلسطين  بَلَغت 47.7 مليار دولار بين عام 2000 وعام 2017 ، أي ثلاثة أضعاف الناتج المحلي الإجمالي الفلسطيني لعام 2017. واستنتج أنه يتسرب سنويا 3.7٪ من الناتج المحلي الإجمالي الفلسطيني إلى الخزينة الإسرائيلية نتيجة آليات بروتوكول باريس.

هذه الاتفاقية التي اعتبرت خطوة نحو الاستقلال الفلسطيني كانت في الحقيقة مجموعة من القواعد والسياسات التي عززت تبعية الفلسطينيين واعتمادهم على المساعدات الخارجية والاقتصاد الإسرائيلي. أصبحت السلطة الفلسطينية مسؤولة عن الملايين من الفلسطينيين ولكن إسرائيل لم تتخلّ عن سيطرتها على السياسة النقدية والبنوك والموارد الطبيعية والنقل والحدود.

على الرغم من الازدهار الاقتصادي لإسرائيل في التسعينيات، انكمش الاقتصاد الفلسطيني. و انخفض مستوى المعيشي الفلسطيني بنسبة 40٪ بحلول عام 2008 رغم الأمل الذي قدمه اتفاق أوسلو للسلام.

في أيلول (سبتمبر) 2000، اندلعت الانتفاضة الثانية بسبب زيارة أرييل شارون للمسجد الأقصى وأزمة مياه الشرب في غزة. كانت ردة فعل إسرائيل قاسية وفاجعة للاقتصاد الفلسطيني.

وفقًا للبنك الدولي، بين عامي 2000 و2003، فرضت إسرائيل قيودًا على عدد الفلسطينيين من الضفة الغربية المسموح لهم بالعمل في إسرائيل بنسبة 53٪، وبنسبة مذهلة بلغت 86٪ لسكان غزة. وانخفض نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الفلسطيني بنسبة 40٪ نتيجة هذا القرار، متجاوزًا انخفاض الانهيار المالي الذي عانته الأرجنتين في عام 2001 والكساد الكبير في الثلاثينيات في الولايات المتحدة.

مشكلة التبعية

جميع قيود بروتوكول باريس أدت إلى عجز مستمر لميزان المدفوعات الفلسطيني.  عادة عندما تجد دولة ما نفسها في هذا الموقف، يكون لديها عدد قليل من الخيارات. أولاً، يمكنها طباعة المزيد من النقود، وتخفيض قيمة عملتها. الخيار الثاني هو سحب الاحتياطيات. ثالثًا اقتراض تمويل الديون. لكن فلسطين ليس لديها سلطة تقديرية نقدية، ولا بنك مركزي، ولا توجد وسيلة لتسييل الديون، ولا سبيل لطباعة النقود، ولديها القليل من الاحتياطيات المالية، وبما أن فلسطين ليست دولة مستقلة كليا فإن قلة من الناس يرغبون في إقراضها. فبقي لها خيار واحد لتجاوز محنتها وهو المساعدات الخارجية.

 اعتمدت فلسطين على المساعدات الخارجية لجميع احتياجاتها. من دون هذه المساعدات لا تستطيع السلطة الفلسطينية تمويل الميزانية العامة. منذ عام 1993، أُنفق أكثر من 40 مليار دولار في الضفة الغربية وقطاع غزة، كلّها من المنح الدولية، حيث أصبح نصيب الفرد الفلسطيني من المساعدات  من الأعلى في العالم.

يقول علاء: «الفلسطينيون مجبَرون عل العيش بين المساعدة والتنمية: المشكلة هي أن المساعدات مرتبطة بانخفاض مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبشرية، هذه الانخفاضات مذهلة في غزة».

على الرغم من كل المساعدات ارتفعت معدلات البطالة والفقر والديون. مع انخفاض دخل الفرد تدهورت القاعدة الاقتصادية. ارتفعت تكاليف المعيشة وانعدم الأمن الغذائي؛ ولم تتحقق وعود الاستثمارات الأجنبية.

أثبت تحليل نيكي تيلكنز (Nikki Tillekens) عام 2010 أن 71٪ من المساعدات أصبحت جزءًا من الاقتصاد الإسرائيلي.

وكتبت: «انتهى 8.7 مليار دولار في الاقتصاد الإسرائيلي من 12 مليار دولار من المساعدات الخارجية المقدمة للفلسطينيين بين عامي 2000 و2008».

كل عام تمول واشنطن إسرائيل بمبلغ 3.8 مليار دولار من المساعدات، ولم يزل سوق الولايات المتحدة أساسيًّا للصادرات ومصدر الواردات لإسرائيل. على الرغم من أن الفلسطينيين يعتمدون بشكل كبير على المساعدات، فإن نصيب الفرد في إسرائيل أكبر بكثير. قبل عام 1999، كانت تغطي المساعدات الخارجية الأمريكية تكلفة الاحتلال بالكامل.

اليوم، لا تزال الولايات المتحدة تدعم الاحتلال دعمًا كبيرًا في ترتيب وصفه شير هيفير بأنه «مشروع مربح» يتلقى فيه الإسرائيليون مدفوعات بالدولار، لكنهم يبنون الجدران ويدفعون الجنود بالشيكل. ونتيجة لذلك، زادت احتياطيات العملات الأجنبية في البنك المركزي الإسرائيلي، التي يمكن استخدامها لسداد العجز التجاري أو لتعزيز الشيكل، الذي ارتفع مقابل الدولار بنسبة 25٪ خلال السنوات العشرين الماضية. جادل هيفر بأن الحكومة الإسرائيلية تبذل قصارى جهدها لحماية هذه الآلية، حتى أنها تنظّر أن الدافع الرئيسي وراء هجومها على غزة في عام 2008 هو وقف تدفق الشيكل الذي كان يتدفق إلى مصر عبر الأنفاق تحت الأرض، مما يؤدي في الواقع إلى استنزاف الاحتياطيات الإسرائيلية.

تدعم الحكومة الأمريكية أيضًا الديكتاتورية العسكرية المصرية والملك الأردني والاستبداد السعودي، الذين يعملون جميعًا بالتنسيق مع إسرائيل لمواجهة تهديدات إيران وحلفائها في المنطقة. حتى مع ترسانتهم النووية، فإن الإسرائيليين قلقون بشكل مفهوم بشأن التهديد الإيراني بالإبادة، لأنه مشروع فاعل وليس معطلاً حالياً. خصوصاً عندما ينظر المرء إلى تاريخ إسرائيل، حيث هوجمت عند استقلالها من جميع الجهات. لذلك سيكون من السذاجة أن يتوقع الفلسطينيون انتهاء الدعم الخارجي لإسرائيل في أي وقت قريب.

يصر مؤيدو الوضع الراهن على أنها مجرد مسألة وقت، وأنه مع استمرار التحسينات التدريجية في مستويات المعيشة الفلسطينية، سيأتي السلام يومًا ما. تعود هذه الفكرة إلى سبعينيات القرن الماضي وإدارة كارتر، التي اعتقدت أن الفلسطينيين «السعداء» ، «الذين لديهم عمالة ثابتة وهيكل إداري فعّال، سيكونون على استعداد للتفاوض من أجل تسوية أثناء وجودهم تحت الاحتلال». كانت نتيجة هذه الفلسفة فصل المساعدة الاقتصادية عن السيادة.

لا يوافق العديد من المسؤولين والمانحين الإسرائيليين والأمريكيين والأوروبيين بشدة، ويقولون إنهم يبذلون قصارى جهدهم للمساعدة في دعم السكان الفلسطينيين المعرضين للخطر تحت سيطرة القادة الفاسدين والعنيفين الذين يشكلون تهديدًا للاستقرار الإقليمي.

يلقي ترتير اللوم كذلك على السلطة الفلسطينية في الحفاظ على الوضع الراهن. وقال إنه بينما نتحدث، تقمع السلطة المتظاهرين لأنها لا تريد أن يعطّل أحد الصفقة التي أبرمتها، حيث تستفيد دائرتها المقربة من التعاون مع الحكومة الإسرائيلية في إدارة دولة ريعية محطمة.

ياسر عرفات وإرث الفساد

فادي السلامين فلسطيني من دعاة الديمقراطية. أثناء حديثنا أخبرني أن الفلسطينيين يتظاهرون بأعداد هائلة ضد الرئيس محمود عباس، الذي يحكم الضفة الغربية منذ 16 عامًا. وصفه فادي بأنه «فاسد للغاية».

كان حكم الحراميّة في أيام ياسر عرفات أسطوريًّا: قُدّرت ثروته بالمليارات، وكانت مبالغ كبيرة من هذه الثروة مسروقة من ظهور العمال الفلسطينيين في إسرائيل، إذ حُوّلت إلى حساباته المصرفية الخاصة، أو إلى حسابات فرنسية لزوجته.

قال فادي إن عباس يسير الآن على نفس خطة عرفات، حيث استخدم عباس وعائلته قوتهم السياسية لبناء إمبراطورية في صناعات مثل التأمين والاتصالات والبناء والتبغ. ووفقًا لوثائق بَنما المسربة، إن عباس وابنيه «استخدموا القوة والنفوذ للسيطرة على المجلسين الاقتصاديين الفلسطينيين الرئيسيين (الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار، وصندوق الاستثمار الفلسطيني) وأقاموا إمبراطورية اقتصادية في الضفة الغربية تبلغ قيمتها أكثر من 300 مليون دولار».

يمتلك ياسر نجل عباس شركة فالكون توباكو التي تحتكر بيع السجائر الأمريكية صُنعها في الضفة الغربية. وحسب ما قال فادي، رفع عباس ضرائب باهظة على منتجي التبغ في الضفة الغربية، لصالح أعمال الاستيراد الخاصة به، لدرجة أنهم انهاروا. واتهم عباس بسرقة مئات الملايين من الدولارات من أموال الدولة الفلسطينية لتحقيق مكاسب شخصية. أظهر استطلاع عام 2016 أن 95.5٪ من الفلسطينيين يعتبرون عباس فاسدًا. يواصل الحكم بالأمر والنهي.

قال فادي «إنني أكره حماس أكثر من عباس، لكن علينا استهداف رأس مخطط الهرم هنا في الضفة الغربية».

أخبرني فادي أن الاعتماد على المساعدات الخارجية جعل السلطة الفلسطينية غير مساءلة من قبل الشعب الفلسطيني، وأنشأت نخبة منفصلة عن بقية المجتمع. وقال إن الإيرادات العامة دعمت هذا النظام لعقود. في عام 2015 ، «تم إنفاق 16٪ فقط من الميزانية السنوية للسلطة الفلسطينية على التعليم، وتسعة بالمائة على الصحة وواحد بالمائة على الزراعة»، وفقًا لقناة الجزيرة 26٪ تم إنفاقها على الأمن، والذي غالبًا ما يستهدف، كما قال فادي، فلسطينيين.

تتعلّق الاحتجاجات الأخيرة بمقتل الناشط نزار بنات، أحد أشد منتقدي عباس.

قال السلامين: «ذهب سفّاحوه ليلًا وخطفوا نزار من منزله وضربوه بالهراوات حتى الموت. أعطاهم عباس حصانة كاملة، لذلك قالت عائلة الفقيد: ‹سنحتجّ حتى يرحل›، فانضم إليهم الناس في الشوارع».

قال فادي إن الآلاف تظاهروا في الضفة الغربية وطالبوا «بإسقاط النظام»، في مشاهد ذكّرت بعضاً الربيع العربي. لكن عباس لا يزال على قيد الحياة. قال فادي إن عباس يبقى في السلطة بتهديد الإسرائيليين والأمريكيين والبنك الدولي: إذا لم يكن لديكم السلطة، فسيكون لديكم حماس.

قال: «هكذا يحملهم عباس على حمايته». «هو عميلهم».

وأشار فادي إلى الاحتجاجات الفاشلة وقال إن السياسة أثبتت أنها محدودة الفائدة في النضال الفلسطيني. قال: «لا يمكنك التقدم فقط من خلال صندوق الاقتراع».

عندما سألته عن البيتكوين قال: «نعم، يمكننا أن نبدأ مقاومة سلمية مع البيتكوين. إنه شيء يمكن لأي شاب فلسطيني أن يفعله. ربما تتخلى عن استقرار الأسعار، لكن في المقابل نحصل على الحرية».

وقال إن التحدي هو «أننا يجب أن نعلم الناس عن هذه العملة». قال إنه مفهوم جديد وغريب. ولكن بمجرد أن يفهمه الناس، ليس لديه شك بأنهم سوف يستخدمونه. قال: «إنها ترقية بالنسبة لما نعيشه اليوم، حيث يحتفظ الناس بالنقود تحت مرتبتهم، أو ينتظرون شهرًا لتلقي دفعة من عائلاتهم في الخارج».

يعتقد فادي أن البيتكوين يمكن أن يحارب الفساد أيضًا.

قال: «اليوم يسمحون بتحويل مصاريفك بشكل أسرع، إذا قمت برشوة سلطات الدفع». «إنهم ينمون على هذا الفساد. ولكن يمكن أن ينتهي ذلك بالبيتكوين».

وأشار فادي إلى أن كثيرًا من الشباب يشترون البيتكوين فعلًا.

قال: «ليس لديهم أسهم S&P 500».

يعتقد فادي أن انتقاد الإسرائيليين والسلطة الفلسطينية للبيتكوين أمر جيد.

يقول: «هكذا نعلم أنه مفيد للفلسطيني العادي».

من البنوك إلى البيتكوين في رام الله

متوسط ​​الأجر اليومي يصل إلى 264 شيكل في إسرائيل ، مقارنة بـ 123 شيكل في الضفة الغربية ، من يمكنه لوم الفلسطينيين على السعي وراء دخل أعلى في أماكن أخرى ، حتى لو أدى ذلك إلى ازدياد اعتمادهم على الآخرين؟

هذا الواقع جعلني أسأل علاء ترتير كيف سيكون الاقتصاد الفلسطيني ما بعد الاستعمار.

قال علاء: «إنه مشروع مستقبلي للأسف الشديد. لا شيء قريب يوجد.»

لقد قال إنه لطالما كان هناك فكرة في الخطاب الفلسطيني عن «اقتصاد المقاومة» يسمح لهم بالبقاء والمقاومة والحصول على السيادة. بعد الانتفاضة الثانية، أعرب المؤلف الفلسطيني عزمي بشارة عن أسفه «لعدم وجود بنك فلسطيني واحد أو شركة تأمين أو مطبعة، ودعا المستثمرين الفلسطينيين إلى التفكير في مشاريع اقتصادية محلية بهياكلها الخاصة وسوقها وحيويتها».

لكن، قال علاء، إنهم يعتمدون على الشيكل والقضبان المالية الإسرائيلية، و «ينقصنا دائمًا الأدوات لتحقيق تلك السيادة».

كان أبو وداد موظفًا في مصرف سابقًا، ويعتقد أن عملة البيتكوين قد تكون إحدى هذه الأدوات الناقصة. لم يرد ذكر اسمه الحقيقي في مقابلتنا، لكنه تحدث معي من منزله في رام الله، و ترك وظيفته مؤخرًا بعد سبع سنوات في المجال. عند استقالته كان نائب المدير المالي لأحد البنوك الكبرى التي تخدم الضفة الغربية والأردن. غادر منصبه لأنه تضايق بسبب دوره الشخصي في نشر ما يعتبره مرضا ماليا يضر الفلسطينيين: الاقتراض الزائد.

قال أبو وداد: «في الأعوام الخمسة عشر الماضية، كان النظام كلّه قائمًا على جعل الناس يقترضون أكثر مما يطيقون».

والأسوأ من ذلك، على حد قوله، أن القروض لا تُستخدم لإنشاء الأعمال التجارية أو بناء البنية التحتية، لكنها تُنفق على حفلات الزفاف أو السيارات أو الشقق في وسط المدينة. وفقًا للباحثة السياسية يارا هراري، «أصبحت قروض السيارات ستة أضعاف في السنوات العشر الماضي أي ارتفعت قيمة القروض من 40 مليون دولار في عام 2008 إلى 250 مليون دولار. في رام الله… يمكن تراها كمدينة مزدهرة بأحياء الطبقة الوسطى المليئة بالفيلات الفخمة وسيارات BMW اللامعة. لكن هذه مجرد واجهة».

قال أبو وداد إن كثرة الأموال السهلة، وانعدام التجارة الإلكترونية والوصول إلى أسواق الأسهم العالمية، هجم الناس على العقارات. بين عام 1994 وعام 2016، 80% من تشكيل رؤوس الأموال الفلسطينية كان في المباني. جعل هذا الأمر التكاليف «خيالية». فقج تشتري شقة صغيرة بمئة ألف دولار، أو أرضًا من ألف متر مربع بمليون دولار، كل هذا والناتج الإجمالي المحلي للفرد في نواحي 3500 دولار.

وقال إن البنوك مساهمة في زيادة اعتماد الفلسطينيين على إسرائيل والتقليل من سيادتهم. كان هذا نتيجة إصلاحات رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض التي اعتمدها في عام 2007، قال عنها أبو وداد «أعطت الأولوية للاستهلاك لا للاستقلال».

تقضي القوانين «أن على البنوك العاملة في فلسطين أن توسّع 40% من ائتمانها محلّيًّا، ارتفعت التسهيلات الائتمانية من 1.3 مليار دولار عام 2008 إلى 7.1 مليار دولار عام 2018، وهي زيادة قدرها 450%» بحسب الاقتصاد السياسي الفلسطيني، وهي مجموعة مقالات جديدة كتبها علاء ترتير وآخرون.

قال أبو وداد: «تخيل أن أحد أفراد قوات الأمن الفلسطينية بمرتب شهري قيمته 600 دولار». «يمكنهم الآن الحصول على قرض شهري 5 أو 10 أضعاف دخلهم، وبنسبة 10٪ نقدًا، يمكنهم شراء شقة فاخرة بمساحة 120 مترًا مربعًا في رام الله».

البنوك سعيدة بالطبع، حيث يمكنها ربح 200000 دولار لكل 100000 دولار تقدمه على مدار 25 عامًا. والمشكلة هي أن الناس الآن مدينون طوال حياتهم. هذا هو الواقع الآن، بحسب أبو وداد أعداد كبيرة من المجتمع الفلسطيني لم يقترض فقط لتمويل الشقق ولكن لجميع أنواع الاحتياجات الشخصية.

كتب أن القليل من الاقتراض يستثمر في الصناعة أو الزراعة أو ريادة الأعمال. في عام 2008، تم استخدام 7٪ فقط من الائتمان للزراعة والتصنيع، مقابل 33٪ «للسيارات وبطاقات الائتمان والسلع الاستهلاكية» وفقا لكتاب «الاقتصاد السياسي لفلسطين».

قال أبو وداد «إنها نفس السياسات ترتدي ملابس جديدة، هي نفسها التي أجبرتنا منذ عدة عقود على الابتعاد عن إنشاء قاعدة صناعية مستقلة وجعلتنا نعتمد على القوى الخارجية»، تحت رايات «بناء الدولة» و«التمكين الاقتصادي».

وقال إن جميع الفلسطينيين ما زالوا يطالبون بالحرية، ولكن النظام «يجعل التركيز على هذا الهدف أكثر صعوبة ويشتت انتباههم بسبب مخاوفهم المالية». وقال إن الناس «يعيشون لسداد القروض وإثراء المصارف بدلاً من الادخار والاستثمار من أجل مستقبلهم».

بعد ترك وظيفته في البنك اشتغل أبو وداد في شركة تكنولوجيا في رام الله، ثم حاول إنشاء عمل تجاري مع أصدقائه في صناعة الألعاب الإلكترونية. يعتقد أنه يمكن للفلسطينيين أن ينافسوا في الرياضات الإلكترونية على الرغم من أنهم لا يساهمون اليوم؛ هذه الألعاب يمكن أن تساعد في تعليم التعاون وتكوين الأفرقة وتعزيز الكرامة الشخصية والتواصل مع الناس في الخارج. ومع ذلك، هناك العديد من العقبات فالإنترنت ليس جيدًا بما فيه الكفاية (على الرغم من سرعته على بعد أميال قليلة) وأجهزة الكمبيوتر باهظة الثمن.

واستخدم أبو وداد مثال أجهزة الكمبيوتر التي قد تكلف 1500 دولار في الولايات المتحدة أو في إسرائيل، إذا أراد شراء نفس الآلة في فلسطين، فستكلفه حوالي 3500 دولار. المفروض أن تضخم الشيكل يضر الإسرائيليين والفلسطينيين بذات المستوى باعتبار أنهم يستخدمون نفس العملة. ولكن أبا وداد شرح لي سبب التضخم الأكبر للفلسطينيين.

قال أبو وداد: «عند وصول الواردات الفلسطينية إلى إسرائيل، تُفرض ضرائب على هذه المنتجات، ثم هناك تكلفة إضافية لتخزينها بانتظار إرسالها إلى الضفة الغربية فجداول الشاحنات مقيدة للغاية. وعند تحرك البضائع غالبًا ما يُسرق منها كمية ما. بعد ذلك، يقوم البائعون المحليون بترميز البضائع لتغطية ضرائبهم وأرباحهم. مع كل هذه التحركات لإيصال الكمبيوتر الى رام الله، قد يكون سعره أعلى بمرتين إلى ثلاث من سعره في تل أبيب، على الرغم من أن الجميع يستخدم نفس العملة».

تؤكد بعض المصادر أنه «قد يستغرق استيراد البضائع وبيعها للتجار الفلسطينيين متوسط ​​38 يومًا، بينما يمكن للإسرائيليين القيام بذات المعاملة في خلال 10 أيام. الصفقة الواحدة في رام الله تكلف متوسط ثلاثة أضعاف الصفقة في تل أبيب. وقال أبو وداد إن هذا التضخم الحاد ينطبق على العديد من المنتجات الاستهلاكية.

قال: «إذا كان بإمكاننا الاستيراد مباشرة، فستكون هذه العملية أرخص بكثير». وألقى باللوم على بروتوكول باريس، الذي قال إنه «عفا عليه الزمن» ولم يُراجَع منذ ما يقارب 30 عامًا على الرغم من أن الواقع الحالي مختلف تماما.

تبع التضخم الفلسطيني التضخم الإسرائيلي في الثمانينيات والتسعينيات، عندما دمر انهيار الشيكل القوة الشرائية الفلسطينية، ولكنهما افترقا بعد الانتفاضة الثانية في أكتوبر 2000. عانت إسرائيل انكماشًا في اقتصادها، أما الفلسطينيون فعانوا ركودًا تضخّميًّا مع انخفاض الدخل وارتفاع الأسعار. بدأت القوة الشرائية الفلسطينية تزحف لتدرك القوة الشرائية الإسرائيلية. لاحظ شير هيفر أنه عام 2008، «كان المنتج نفسه يكون أغلى بنسبة 32% في مدينة فلسطينية منه في مدينة إسرائيلية».

للأسف أحبط وباء الكورونا خطط أبي وداد للخروج من هذا الفخ من خلال ابتدائه شركة، وقال إن هذا الوباء أصاب الضفة الغربية خصوصًا بقوة، وهو ما أدى إلى انخفاض النشاط الاقتصادي. في ذلك الوقت استفسر أبو وداد كثيرا عن البيتكوين. قال إن هناك مجتمعًا كاملًا يتكون في الضفة الغربية وغزة. لقد ذكرته أن نسبة التبني العالمي لعملة البيتكوين اليوم هو تقريبًا نفس المستوى الذي كان عليه للإنترنت في عام 1997 أي حوالي 200 مليون شخص، أو 2٪ من السكان العالم. يعتقد أن هذه هي النسبة المئوية للفلسطينيين الذين يستخدمون البيتكوين، وقال إنها سوف تنمو بسرعة هائلة في السنوات القادمة.

لكن كيف يشتري الفلسطينيون البيتكوين؟

قال أبو وداد: «نحن نجد منافذ دائمًا».

أخبرني عن ثغرة، حيث تمنع سلطة النقد الفلسطينية الحسابات المصرفية من شراء عملة مشفرة عن طريق المنصات. ولكن هناك استثناء واحد، العملة الثابتة التيثر (Tether). يعتقد أنه نظرًا لأن التيثر مرتبطة بالدولار فقد غضوا النظر عنها، وبالتالي ألغوا حظر عمليات الشراء على منصات مثل باينانس (Binance). قال أبو وداد إن كل شخص يعرفه يتعامل مع العملة المشفرة عن طريق التيثر. من هناك، كما قال، يمكنهم شراء البيتكوين كأداة توفير، أو البقاء في التيثر كحساب «جارٍ». قال إن بعض الأشخاص يلتفّون على النظام المصرفي بالكامل ويستخدمون مجموعات التلجرام أو فيسبوك لتنسيق شراء التيثر أو البيتكوين من الند للند.

أبو وداد يعلم أن التيثر ليس بحل مثالي لكنه حل مؤقت. ناقشنا فكرة أنه في المستقبل القريب، يمكن للفلسطينيين امتلاك محافظ شبكة البرق (Lightening) موصولة بعملة ورقية مثل الدولار، ويمكن استخدامها بدلاً من الاضطرار إلى الاعتماد على التيثر. لم يكن يعرف الكثير عن شبكه البرق، لكن أثناء مكالمتنا عبر الواتس اب، أوضحت له كيفية تنزيل محفظة مون (Muun)، وأرسلت له 5 دولارات عبر البرق.

«ما أسرعها!»، قال، متأثرًا بالانتقال الفوري من بوسطن، حيث أقيم، إلى رام الله. فقلت له إن الرسوم بسيطة جدا، فازداد حماسًا. لقد فكرنا كيف أنه من الصعب على الفلسطينيين نقل الأموال من مكان إلى آخر، وناقشنا كيف أن عملة البيتكوين تغير قواعد اللعبة: من على بعد آلاف الأميال، أرسلت له المال ولم نضطر التعامل مع شرطة جمركية أو تأخير أو أعلام حمراء أو مصادرة أو ضريبة القيمة المضافة. لم تحصل الحكومة الإسرائيلية ولا السلطة الفلسطينية على شيء.

يعتقد أن محافظ البرق المستقرة يمكن أن تكون تقدمًا ضخمًا بالنسبة للفلسطينيين: حساب مصرفي لا تحتاج فيه إلى أي هوية، يمكنك التحكم في أموالك الخاصة، يمكنك التعامل على الفور في أي مكان في العالم بدون رسوم تقريبًا، ويمكنك اختيار الربط القيمة مقابل الدولار أو الاحتفاظ بأموالك في عملة البيتكوين. قال «هذا هو الحلم».

يعتبر أبو وداد عملة البيتكوين احتجاجًا سلميًا ضد النظام المالي الفاسد والاستغلالي والمركزي: نظام رآه من الداخل خلال خدمته كمصرفي. العقبة الكبرى وفقًا لأبي وداد، هي أن عددًا قليل من الفلسطينيين يستخدمون البيتكوين اليوم.

قال: «معظم الناس يراه استثمارًا، وليس عملة».

وقال إن الأمر سيستغرق وقتا حتى تصبح حركة جماهيرية. قال إن التعليم مهم للغاية.

وقال: «الناس عندهم أسئلة كثيرة، ولكنهم مع الوقت سيتعلمون ويستخدمون».

لقد شاهد تقارير مؤخرًا عن إطلاق السلطة الفلسطينية لعملتها الرقمية الخاصة، لكنه لا يعتقد أن الناس سيثقون بها. وقال إن هذه الأمر قد يشجع المزيد من الناس على استخدام البيتكوين.

«إذا أردنا أن نجعل البيتكوين طريقتنا لنقول لا للعالم، وأن نعيش بعيدًا عن اتفاقيات أوسلو وباريس، فنحن بحاجة لاستخدامها في حياتنا اليومية. سيستغرق بعض الوقت.»

وقال: «نحن نعلم جميعًا أن المجتمع الدولي لن يمنحنا الحرية. لذلك يجب أن نأخذها بأيدينا».

أخبرني أنه اختار اسم أبو وداد لأن وداد هو الاسم الذي سيطلقه على ابنته، إذا أكرم يومًا ما بفتاة. وقال إنها ربما ستنشأ في عالم البيتكوين.

اقتصاد المقاومة الجديد

كفاح أبو خضير هي فلسطينية-أمريكية من أبناء الجيل الثالث، ترعرعت في أتلانتا، واستقرت مع والدها في القدس الشرقية وتعمل مدرّسة.

غادرت عائلة كفاح في الأصل القدس عندما كانت تحت الحكم العثماني، فرارا من التجنيد الإجباري إلى أمريكا الجنوبية، ولكن أبقت على روابطها بموطنها. رجع والد كفاح إلى فلسطين وأصبح معارضًا صريحًا للوجود الأردني في الضفة الغربية في الستينيات من القرن الماضي. في النهاية غادر إلى الأبد للولايات المتحدة الأمريكية، حيث ذهب إلى المعهد التقني في جورجيا وقام بإنشاء عائلة في الجنوب الأمريكي، كما هو الحال مع عائلتها، رجعت كفاح إلى الضفة الغربية لدراسة اللغة العربية بجامعة بيرزيت في أواخر التسعينيات. انتهى الحال بها بالحصول على بكالوريوس في التربية والانتقال إلى القدس الشرقية في النهاية.

تقول كفاح: «إذا أردت كسر قلب أم فلسطينية، أخبرها أن ابنها سيقوم بدراسة التجارة أو الزراعة». لتحقيق الاستقلال، تعتقد كفاح، أن هذين الحقلين مهمين، ولكنهما متروكان إلى درجة النبذ. وهذا نتيجة لتصور أن تقدم الاقتصاد المحلي «مضيعة للوقت».

قضت كفاح العقد الماضي في تعليم الشباب الفلسطيني، بمساعدة برامج وزارة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق EduReach، وهي منظمة تقدم للمعلمين برامج تدريب وبرامج إضافية على المنهج للأطفال. وهنا واجهت معضلة أن تكون أكثر تحديا وأن يذهب الأطفال إلى مدارس في إسرائيل لتعلم الإنجليزية. تعلم كفاح أن هذا بدوره سيقوم بإطالة وضع اعتماد الفلسطينيين على العالم من حولهم، وبهذا انتعاش الاقتصاد الإسرائيلي، ولكنها تريد المستقبل الأفضل لأبنائها الذين يريدون أن يتم توظيفهم بقدر الإمكان. وقالت «نسهر الليل كله نفكر في هذا الأمر».

تقول كفاح: «بدأت أشعر بالذنب لشعوري بأني أشارك في هجرة العقول»، «إذا كان الأطفال ناجحين، سيذهبون إلى جامعات في إسرائيل أو في الولايات المتحدة الأمريكية ولن يرغبوا في الرجوع» لأنهم سيكونون أعلى كفاءةً من الوظائف الموجودة في فلسطين. وفي أفضل حال، سينتهي بهم المطاف بالعمل في المنظمات غير الحكومية أو الخارجية. تقول كفاح: «في الواقع نحن لسنا جزءًا من الاقتصاد المحلي»، «نحن لا نساعد في إعادة الاستثمار».

تغلف تجربتها معضلة الكثير من الفلسطينيين منذ1967. يمكنك المكوث في البيت، أو الذهاب إلى العمل في إسرائيل لأجر أعلى للحصول على المزيد لأسرتك.  ولكنك قمت بالمقايضة بجلب نشاط اقتصادي وتطور هناك بدلا عن موطنك.

قالت لي كفاح «الاستقلال مالي». «إذا لم يكن لدينا الحرية المالية، لن يتغير شيء».

أشارت كفاح أن استخدام العملة تغير بمرور الوقت. الشعب ما زال يستخدم الدينار الأردني، والدولار الأمريكي أيضا، ولكن مؤخرا، أردفت، الشيكل (عملة إسرائيل) أصبح أكثر شعبية حتى في غزة.

تقول كفاح «على الأقل 80% من المعاملات اليومية تتم بالشيكل» هذا يعني أنه تقريبا كل عملية يقوم فلسطيني بها «تدعم وتعمق الاعتماد على إسرائيل».

وقالت إن الترعرع في أتلانتا علمها الكثير عن حركة الحقوق المدنية الأمريكية (صراع الأمريكيين ذوي الأصل الأفريقي لتحقيق المساواة والعدل بينهم وبين باقي أطراف المجتمع في الخمسينات والستينات من القرن الماضي)، ودرست حركات مشابهة في جنوب أفريقيا وأيرلندا.

قالت كفاح: «إن من أول ما بدأ به هؤلاء تأسيس اقتصاد مستقل، أما نحن فلا نملك هذا. كل ما لدينا: أعلام حمراء، ومصادرات، وضرائب ندفعها لخدمات لا تنفعنا».

مؤخرا، صارت كفاح تمضي وقتها في مراكز تقنية في رام الله والقدس. تقول إنها هناك تعرفت على «الاستعمار التقني»، حيث يحضر الإسرائيليون لتعيين الأفضل والألمع ولا وجود لشركات فلسطينية تقوم بذلك.

«نحن نخلق قوة عاملة للاحتلال القائم». «التقانة مهمة لأننا نريد مسارًا غير محتاج إلى مورد خام، لأننا لا نستطيع امتلاك أرضٍ ولا نستطيع الصناعة، فعلى أي شيء نقدر؟»

من أجل هذا التغيير، تتطلع كفاح إلى البيتكوين. وهي جزء من حركة ستحاول رسم خريطة لمنظومة الأعمال التجارية الفلسطينية، سواء الشركات المملوكة للفلسطينيين في إسرائيل، وكذلك الشركات في القدس الشرقية والضفة الغربية، وتشجيع الممارسات الجديدة.

الفكرة هنا، إذا كنت صاحب عمل تجاري فلسطيني، يمكنك عرض الحصول على البيتكوين كوسيلة دفع. تقول إنه بذلك سيثير الفضول، وسيطلق اقتصادًا مستدارًا (حلقيًّا)، وسوف يحث المزيد من الناس على تعلم ما هو البيتكوين، وكيفية عمل المال.

تقول كفاح: «وبذا يمكننا إنهاء اعتمادنا على الشيكل»

اليوم، لدى كفاح معلمين يعملون لها في غزة. تقول إن السداد لهم في غاية التعقيد. تقول «لا أستطيع استخدام باي بال، رغم أنني مزدوجة الجنسية كمواطنة أمريكية وإسرائيلية. حتى مع امتيازي المالي، من الصعب فعل هذا».

تشرح كفاح بأنه تقوم بسحب المال من حساب بنكها الإسرائيلي من خلال ماكينة سحب، ثم تقوم بالإيداع في بنك فلسطيني (الذي يمكن فتح حساب به فقط بجوازها الأمريكي) ثم يمكنها عمل تحويل بنكي لحسابات المعلمين. هذا يأخذ الكثير من الوقت وهو مكلف أيضا. ولكن مع البيتكوين تقول إنه يمكنها الإرسال فورا لحساب المعلم في غزة.

تقول كفاح إنها ما زالت ترتّب الصورة المستقبلية لهذا الأمر في ذهنها.

وتقول: «بالبيتكوين، يمكنك إنشاء شركة مستقلة بالكامل، حيث لا تكون ملزمًا باستخدام بنك فلسطيني، ولست مجبرًا على الاعتماد على الشيكل والاقتصاد الإسرائيلي».

تعتقد كفاح أن التغيير سيأتي في النهاية فقط من خلال «كم كبير من العنف أو كم كبير من النشاط الاقتصادي» وتعتقد أن اللاحق هو الطريق الوحيد لإيجاد النجاح. «لا يمكننا قبول حل نصف ناضج» تقول كفاح هذا مشيرة إلى فشل سير اتفاقية أوسلو.

قالت كفاح: «نحتاج إلى هروب كامل». «إذا لم ننسحب من العملة، سينتهي بنا المطاف ونحن نقوي النظام».

مجتمع البيتكوين الإسرائيلي

من الواضح أن البعض في المجتمع الفلسطيني يرى البيتكوين كمسار تقدمي. ولكن ماذا عن نظيرهم الإسرائيلي؟ للتحقق، تحدثت إلى العديد من الإسرائيليين من المستثمرين في البيتكوين بشرط عدم كشف الهوية.

البعض قلق حيال البيئة السياسية في إسرائيل في الوقت الراهن. البعض يقول إنه «ليس بهذا السوء» ولكن أحد رواد الأعمال قال لي إنه من المخاطرة فعل أي شيء يمكن وصفه على أنه «يساري» (كمساعدة الفلسطينيين من خلال البيتكوين) وأنه إعلان المرء عن رأيه يزداد صعوبة يومًا بعد يوم.

يقول: «الشعور العام يزداد سوءا يوما بعد يوم»، «يذكرني بالأيام الكريهة في تاريخ العالم».

ثم أكمل «هذا يجعل من الصعب التفكير في مستقبل مشرق هنا. إن البقاء في هذا البلد معضلة كبيرة من الأساس».

ولكن رغم قوله إن التواصل مع الفلسطينيين حول استخدام البيتكوين لم يكن طرحًا أو أولية في الاجتماعات المقامة بتل أبيب حتى الآن – «مطلقا» على حد قوله – فهو يعتقد أنه يمكن أن يكون ناجحًا.

قال إن البيتكوين يستمر في بناء جسور، لا جدران. وعندما توقف في التفكير عن كيف يمكن للإسرائيليين نشر الحرية للفلسطينيين، البيتكوين يمكن أن يكون هو الطريق لذلك.

يقول «إنها ليست حرية مزيفة مثل التي حاولنا تقديمها من قبل».

يقول رائد الأعمال «أنا هنا لأجل التعايش»، «أنا أريد حل الدولة الواحدة. أنا أريد بلدًا واحدًا عملته البيتكوين، وقوانينه واحدة تطبق على الجميع. إمكانية مساعدة البيتكوين في خلق حالة التعايش تلك مهمة جدا. ليس الموضوع عبارة عن إنشاء دولتين، بل تقليص دور الدولة وقوتها».

رأي مستوطِن إسرائيلي في البيتكوين

كثير من الإسرائيليين المتبنّين للبيتكوين تقدّميّون نسبيًّا، بل ومتعاطفون مع فكرة مساعدة الفلسطينيين بالمال مفتوح المصدر، ولكن ماذا عن الصهاينة القوميين؟ أو حتى المستوطنين؟ المثير للدهشة أن واحدًا منهم على الأقل يحاول نشر البيتكوين في فلسطين.

جوناثان كاراس رجل أعمال أمريكي في مجال التكنولوجيا ومدافع عن البيتكوين يعيش في الضفة الغربية منذ 10 سنوات.

قال لي ونحن نتحدّث مكالمة فيديو: «أستطيع أن أرى رام الله من نافذتي».

اليوم ، يعيش نحو 14 مليون فرد – تقريبًا نصفهم يهود ونصفهم عرب – بين البحر الأبيض المتوسط ونهر الأردن تحت السيطرة الاقتصادية للحكومة الإسرائيلية.

من ناحية، يوجد في دولة إسرائيل تسعة ملايين مواطن يعيشون في مجتمع ديمقراطي قوي، وإن كان متآكلًا. من ناحية أخرى، هناك احتلال عسكري لما يقرب من خمسة ملايين فلسطيني، يدخل الآن عامه الرابع والخمسين. كان الحاجز الذي يبلغ طوله 700 كيلومتر – وهو في كثير من الأماكن عبارة عن جدار خرساني فعليًا – قيد الإنشاء منذ عقدين من الزمن ، ويفصل بين الاثنين، الإسرائيليين والفلسطينيين. يعيش كاراس ومئات الآلاف من المستوطنين الإسرائيليين شرق هذا الحاجز.

وفقا لمنظمة الحقوق المدنية الإسرائيلية بتسيلم، «يعيش أكثر من 2.6 مليون فلسطيني في الضفة الغربية، في عشرات الجيوب المنفصلة، في ظل حكم عسكري صارم وبدون حقوق سياسية. في حوالي 40٪ من الأراضي، نقلت إسرائيل بعض السلطات المدنية إلى السلطة الفلسطينية». ومع ذلك، فإنه تذكرنا المنظمة، أنه حتى هناك «لا تزال السلطة الفلسطينية تابعة لإسرائيل ولا يمكنها ممارسة سلطاتها المحدودة إلا بموافقة إسرائيل».

صُنّف 61 بالمئة من أراضي الضفة الغربية على أنها منطقة ج – تتألف من مساحات مفتوحة وأراضي زراعية شاسعة – ويسيطر عليها الجيش الإسرائيلي سيطرة مباشرة. نص اتفاق عام 1995 على أن المنطقة ج الغنية بالموارد سيتم «نقلها تدريجياً إلى السلطة الفلسطينية» بحلول عام 1997. لكن هذا لم يحدث. وبدلاً من ذلك، مُنع الفلسطينيون من حصاد هذه الأرض أو الاستثمار فيها، وزاد المستوطنون والشركات الإسرائيلية من استعمار المنطقة.

تستخدم إسرائيل العديد من الموارد في المنطقة (ج)، بما في ذلك الطاقة الشمسية لأكثر من 10000 منزل إسرائيلي، ومصادر المياه والأراضي الزراعية. في الوقت نفسه، تصادر ممتلكات فلسطينية. في السنوات العشرين الماضية، اقتلعت القوات الإسرائيلية، على سبيل المثال، أكثر من مليون شجرة فلسطينية مثمرة. تحقق إسرائيل والأردن 4.2 مليار دولار سنويًا من بيع معادن مثل البوتاس والبروم من أراضي المنطقة ج حول البحر الميت. يشير تقرير للبنك الدولي إلى أنه يمكن للفلسطينيين زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 10٪ تقريبًا إذا سُمح لهم بالاستثمار في هذه العملية أيضًا. في الخلاصة، خلص التقرير إلى أنه يمكن للفلسطينيين زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 35٪ إذا سُمح لهم بتسخير المنطقة ج للزراعة والمعادن والتعدين والبناء والسياحة والاتصالات.

أغلق الجيش الإسرائيلي معظم الضفة الغربية أمام وصول المدنيين الفلسطينيين، وأقام نقاط تفتيش وحواجز لخنق حركة البشر في المناطق المتبقية أ و ب. حدّت هذه الإجراءات التي سُنّت تحت عنوان مكافحة الإرهاب قدرة الفلسطينيين على الانتقال والبناء والسفر والزواج وشراء العقارات والعمل والتصويت للمشاركة في النظام الذي يحكمهم.  تبيع التكنولوجيا المستخدمة لفرض هذا النظام شركات إسرائيلية مثل Candiru وCellebrite  وNSO Group إلى الحكومات في جميع أنحاء العالم.  تسوَّق منتجات المراقبة هذه على أنها مجربة ومختبرة في الضفة الغربية وقطاع غزة، وهي مطلوبة بشدة وتعتبر من الطراز العالمي.

استقر مئات الآلاف من المستوطنين اليهود إلى الآن في مستوطنات الضفة الغربية شرق الخط الأخضر، الحدود حُدّت لتكون فاصلة بين إسرائيل وفلسطين بعد حرب عام 1948.  تحفز السياسات الإسرائيلية المواطنين وتدعمهم لينتقلوا إلى تلك المناطق، من هذه السياسات: مزايا الضرائب والإسكان.  في المجموع، هناك أكثر من 280 مستوطنة إسرائيلية ومجموعة متنوعة من المناطق الصناعية في الضفة الغربية، مع أكثر من 60 بؤرة استيطانية أُنشِئت في السنوات العشر الماضية، وكلها تُعارض القانون الدولي.  إن خرائط هذا التحول في السيطرة لافتة للنظر.

عندما بدأت عملية أوسلو عام 1993، كان في الضفة الغربية ما يزيد قليلاً عن 100 ألف مستوطن إسرائيلي، من دون حساب الذين في القدس الشرقية.  اليوم، هناك أكثر من 475 ألفًا.

كاراس واحد منهم.  قال إنه «مستوطن صهيوني متدين».  هدفه هو «إعادة مملكة داود وبناء هيكل سليمان».  قبل عشرين عامًا، جاء أول مرة إلى إسرائيل، وأدرك أن «أفضل طريقة للوفاء بالتزاماتي التوراتية هي الاستقرار على قمة تل فارغ في الضفة الغربية».

في السنوات القليلة الماضية، ألقى كاراس عددًا من المحاضرات حول «كيف يمكن للتكنولوجيا أن تعزز التفاعل المختلط والتعايش».  قال إن البيتكوين يسمح للبشر أن يعبروا الحدود التي كانت مسدودة في السابق: القانونية منها والمالية والأيديولوجية.

قال: «إنها تتيح لنا أن نلتقي».  وهو عضو في غرفة تجارة يهودا والسامرة، ويتفاعل بشكل متكرر مع الفلسطينيين في عمله.

قال إنه إذا قام بعمل تجاري مع فلسطيني، فقد يكون ذلك خطرا على حياته.  قال كاراس: «إذا أردت بدء عمل تجاري مع جاري، فقد يُقتل أطفاله».  «لذا يتيح لنا البيتكوين العمل معًا والحفاظ على سلامته».

 أخبرني أنه شاهد سيارات تحترق لتصبح رمادًا تحذيرًا من التعامل مع الإسرائيليين.

يرى كاراس أن الفلسطينيين استفادوا بالفعل من الشيكل القوي، وقارن محنتهم بمحنة اللبنانيين والسوريين والمصريين وغيرهم في المنطقة الذين عانوا من ارتفاع التضخم أو التضخم الجامح.  ويقول إن حماس والسلطة الفلسطينية فاسدتان، لكن الشيكل وفر الحماية الجزئية للفلسطينيين من سوء حكمهم من خلال توفير وحدة حساب موثوق بها ووسيلة للتبادل ومخزن للقيمة.

عندما ذكرت له أن الفلسطينيين ما زالوا يعانون من تضخم كبير في الأسعار، قال «كوب الماء سيكون دائمًا أغلى في الصحراء منه في شلالات نياجارا» وقال إن هذا لا يتعلق بالمال، يتعلق بالسيطرة على الحدود والسلع والخدمات.

قال: «في الضفة الغربية، لا يستطيع الفلسطينيون الحصول على أشياء من أمازون». «سيكون هناك دائمًا تباين في الأسعار».

وقال إن النظام الاقتصادي التقييدي الذي يمنع الفلسطينيين من التقدم «يستسيغه» الإسرائيليون والمجتمع الدولي بسبب التهديدات العنيفة من الفلسطينيين.  وقال: «ما دامت حماس والسلطة الفلسطينية يهدفان إلى القضاء على الدولة اليهودية، فليس هناك أمل في أن يحصل الفلسطينيون على نفس الأسعار في تل أبيب».

في النهاية، من منظور ديني، يعتقد كاراس أن الشيكل وجميع النقود الحكومية ستكون في عين المتدينين «غير أخلاقية من منظور يهودي مسيحي إسلامي».

قال إن «العملات الورقية الحكومية إنما هي سعي وراء الريع، ومن الواضح أنها شكل من أشكال السرقة، فأنت تدفع فائدة للحكومة لبناء ثروة عائلتك».

 قارن هذا بالنقود القائمة على السلع، مثل الذهب والبيتكوين، حيث «كل فرد في المجتمع متساوٍ تحت السماء».

مع البيتكوين، «نعلم جميعًا ما هي القواعد ونعلم أنه يمكننا المشاركة دون أن يغير أحد القواعد في المستقبل»، قال.  «ليس هذا هو الحال عندما نعمل في نظام العملات الحكومية، لأنه بطبيعته نظام من حزبين.  هناك الأوليغارشية، وهم من القطط السمان الذين يضعون السياسة النقدية ويتحكمون في تدفق الأموال، ثم الرعاة والأقنان الذين يخضعون لإنفاذها.  إنه من جوهر العملات الحكومية أننا لسنا متساوين».

يعتقد كاراس أننا «في عصر المسيحاني» وأن «نبوءات الكتاب المقدس تتكشف»، وأن «الكثير من الأدلة» تدل على أن البيتكوين يقع تحت تلك النبوءات.

عندما سئل عما إذا كان يعتقد أن الحكومة الإسرائيلية ستحاول حظر أو تقييد عملات البيتكوين كأداة للإرهاب أو المقاومة، قال إن الشعب الإسرائيلي يعرف أن الابتكار التكنولوجي والفرص يفوقان المخاطر بكثير.  قال إنه إذا كانت حماس تحاول التحايل على القيود المصرفية من خلال جمع الأموال في البيتكوين (كما زعمت الحكومة الإسرائيلية مؤخرًا، وصادرت البيتكوين في البورصات التي زعمت أنها مرتبطة بحماس)، فإن مراقبة هذا وتقنينه أسهل بكثير من مراقبة وتقنين كاراس «إذا دفع لمزارع أو مطوّر وب بالبيتكوين».

وقال إن رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد لديه خلفية في الأمن السيبراني وريادة الأعمال، لذا فإن الحظر غير مرجح.

قال كاراس: «إن حظر البيتكوين أمر سخيف مثل حظر الماريوانا.  إذا كان لدي بذرة في جيبي، يمكنني زراعة حقول من المحاصيل.  إذا كان لدي 12 كلمة في رأسي، فلا يمكنك إيقافي».

وأشار كاراس إلى أن عملة البيتكوين هي بالفعل أكبر بكثير من حيث القيمة السوقية من الشيكل اليوم.  يعتقد أن البلدان ستضطر إلى إضافة عملة البيتكوين إلى ميزانياتها العمومية كأصل احتياطي وجعلها مناقصة قانونية، أو محاولة حظر أو محاربة البيتكوين، وهي معركة سيخسرونها، وسيُضطرّون إلى الشراء لاحقًا بسعر أعلى.

كاراس ناقد كبير لعملات البنوك المركزية الرقمية، وقال إن النقد مفيد لأنه خصوصي ولا يمكن إيقافه.

وقال: «سأعارض بشدة استبدال النقد بعملات البنك المركزي الرقمية: إنه شكل من أشكال السيطرة». «قد يضر عملك إذا جمد تويتر حسابك لمدة 72 ساعة.  قد يقتل عملك حرفيًا إذا لم يكن في المجتمع نقدٌ ولم تكن الحكومة راضية عن الذين رأتك ممسكًا بأيديهم قبل أن تجمّد حسابك».

لكن النقد، كما قال، عرضة للبخس دومًا، وهو ضارٌّ بقدرة الناس على الادخار على المدى الطويل.

وقال: «سيسمح ذلك بتنشئة جيل يؤمن أبناؤه بقدرتهم على الاستثمار في أنفسهم ووضع أموال كل شهر في مكان آمن يمكن أن يُقفل قفلًا زمانيًّا، ويمكن استخدامه ضمانًا».  «سيكون لهذا تأثير اجتماعي اقتصادي، في نهاية المطاف، على المستويين الشخصي والوطني للفلسطينيين والإسرائيليين».

وأضاف: «أخبّئ أموالي لأبنائي في البيتكوين»، «إن إيماني في البيتكوين أكبر من إيماني ببنك إسرائيل المركزي في السنوات العشرين القادمة، هذا وأنا داعم كبير لإسرائيل، فتأمّل».

يرى كاراس أن الدفع لأحد بالشيكل ديناميكية قوّة.

وقال: «يؤثّر هذا الأمر فيّ»، لذلك يعرض دائمًا على عملائه أن يدفع لهم بالبيتكوين. قال: «حتى لو كانوا يريدون أن يبيعوها، لا بدّ لهم في الأول من إنشاء محفظة ومحاولة فهمها».

عندما سئل عما إذا كان يعتقد أن إسرائيل قد تتخلف عن فلسطين في تبني عملة البيتكوين، قال إنه يضغط على الحكومة الإسرائيلية لتكون في طليعة الأمور.  ولكن إذا قام الفلسطينيون بالتحول إلى معيار البيتكوين أولاً، فإنه يعتقد أن ذلك سيجعل إسرائيل «تطاردهم».

قال كاراس إنه لا ينظر إلى نفسه على أنه غير متحيز، ويعرف أن بعض الفلسطينيين سيصفونه بمجرم الحرب، وبأنه «تجسّد بشري لكل محنهم».  لكنه قال إنه لا يزال قادرًا على الجلوس والتحدث عن البيتكوين مع الفلسطينيين.

وقال: «كلّنا نريد السيادة الماليّة، أنا مهتمّ بازدهار الجميع، لا ازدهار اليهود وحدهم».

النضال من أجل السيادة

يحاول الكثير من الفلسطينيين صدّ المستوطنات الإسرائيلية، ويرى بعضهم أن البيتكوين وسيلة ممكنة لدعم هذه الجهود، لأعرف المزيد عن هذا، تحدثت مع آدم البرغوثي، الذي يعني في الصندوق الاجتماعي الفلسطيني، وهي منظمة تموّلها الجالية الفلسطينية لدعم الأنشطة الزراعية في الضفة الغربية.

قال البرغوثي إن فلسطين «تعتمد اعتمادًا كاملًا على الإغاثات الأجنبية والواردات. تضاءلت سعتنا الإنتاجية. ليس لدينا سيادة». يؤمن أن المستقبل في «أن نصنع غذائنا لأنفسنا». خطته هي تنمية تعاونيات في أنحاء قرى الضفة الغربية، وإطلاق نموذج إداري لا يعتمد على أي مساعدات أجنبية أو السلطة الفلسطينية، إبل على «ما يملكه الأفراد ومجتمعاتهم».

بالطبع، هي رؤية يسارية. ذكرت له أنه هناك مجتمع بيتكوين لبرتاري (يميني) في الولايات المتحدة الأمريكية يحاول تحقيق اكتفاء زراعي ذاتي للخروج عن الشبكة، بتربية الحيوانات والمحاصيل، والسعي وراء الحرية والابتعاد عن الحكومة الفيدرالية.

قال البرغوثي «في نهاية الأمر نحن جميعنا بشر، ونحن محتلون من قبل إسرائيل وما نراه الآن أن لا بد من حل زراعي. الأميركان الذين تتحدث عنهم يمكن قد يكونوا محتلين من قبل الاستهلاكية، ولكنهم يسعون لنفس الغرض. كلاهما وجهان لعملة واحدة».

إن تحقيق الاستقلال الزراعي أمر صعب، وقال البرغوثي إن المستوطنات الإسرائيلية لم تزل تتوسع.

«إنهم يخنقوننا كما خُنق البانتوستانيون (بانتوستان منطقة جغرافية خصصتها إدارة الحزب الوطني في جنوب إفريقيا للسكان السود، أي السكان الأصليين في جنوب إفريقيا وجنول غرب إفريقيا)، أوّلًا، يأخذون قمم الهضاب، ثم يذهبون إلى أخصَب التُّرَب، كالمناطق المحيطة بالبحر الميت، هذه الأماكن رائعة لزراعة المنتجات على مدار السنة».

ذكرت وكالة بتسليم أن ثُمن الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية فقط مزروع، بسبب نظام التصاريح الإسرائيلي الصارم.

قال البرغوثي: «يجب أن نبدأ بما لدينا، الأرض المحيطة بمنازلنا، يمكننا البدء في بناء اقتصاد مقاوم يكون لا مركزيًّا ويزداد لامركزيّة».

وقال: «إن الاكتفاء الذاتي الزراعي كان روح الانتفاضة الأولى، لكن ياسر عرفات وأعوانه من منظمة التحرير الفلسطينية ضحوا بذلك من أجل المال والمكاسب الشخصية».

«علينا أن نحاول مرة أخرى».

مشكلة كبيرة يواجهها البرغوثي وفريقه هي أن أي أموال تدخل فلسطين تخضع للتفتيش الإسرائيلي. بتحكم الإسرائيليون بالحدود المالية. يؤخّرون الأموال، ويفرضون ضرائب عليها، ويقللونها ويصادرونها أحيانًا.

وقال: «متى ما رأوا أننا خطر، جمّدوا أموالنا في ثوانٍ، ولو كنّا في كندا»، لذلك يخطط هو وفريقه للتموّل بالبيتكوين، ليخرجوا من النظام المقيّد كلّه. يعمل فريقه اليوم على إعداد خادم BTCPay ، وهو معالج مدفوعات مفتوح المصدر.

لكن البرغوثي يريد أن يوضح أن العملة المعادية للاستعمار هي بحد ذاتها حل غير كامل.

وقال «الحرية النقدية يجب أن تسير يدا بيد مع بناء قوتنا الإنتاجية» «في نهاية المطاف، كل عملة هي اسم مستعار للموارد، وعلينا إنشاء مواردنا الخاصة من الطبيعة وبناؤها في منتجات قيمة يمكن استخدامها في مجتمعنا لزيادة الابتكار والتعليم والرعاية الصحية والأمن الغذائي».

وأضاف: «عندما نفعل ذلك، يجب علينا نحن الفلسطينيين أن نستخدم عملة نسيطر عليها، وليست عملة مرتبطة بالاقتصاد الإسرائيلي أو البترودولار (الدولار الأمريكي) أو أي شيء آخر».

مستقبل البيتكوين في فلسطين

قبل بضعة أسابيع، أعلنت الحكومة الإسرائيلية علنا عن مصادرة أموال بالبيتكوين مرتبطة بحركة حماس. يبدو من المؤكد أن الجيش الإسرائيلي سيبدأ في شيطنة عملة البيتكوين كأداة للإرهابيين وربما يجعل استخدامها أكثر صعوبة على الإسرائيليين والفلسطينيين.

بالنظر إلى أن الحكومة الإسرائيلية أعطت الأولوية لمركزية أكبر عدد ممكن من التدفقات الاقتصادية تحت سيطرتها من وإلى غزة والضفة الغربية، فمن المرجح أن أي أموال تتحرك خارج «القنوات الرسمية» ستعتبر مشبوهة. قد يكون هذا عائقًا أمام التبني المستقبلي.

ولكن اليوم، أسواق Paxful وLocalBitcoins نابضة بالحياة من نظير إلى نظير في فلسطين. إذا تبنت البيتكوين مئات الشركات الفلسطينية ومئات الآلاف من الأفراد، فقد يصبح احتجاجا سلميا قويا بشكل ملحوظ.

هاهنا احتمال هنا بالنسبة للفلسطينيين – أو أي فئة سكانية مستضعفة، سواء كانت محاصرة بسبب الاحتلال الأجنبي، أو الاستبداد المحلي، أو الاقتصاد المنهار، أو الافتقار الهيكلي للفرص-  لاعتماد البيتكوين عملة جديدة. لقد اختار ملايين الأفراد هذا بالفعل، في تركيا والأرجنتين ونيجيريا وإيران ولبنان وغيرها.

أكثر من ثلثي الفلسطينيين تقل أعمارهم عن 30 عام، وأكثر من 70٪ لديهم اتصال بالإنترنت. يشعر الشباب بارتياح أكبر لفكرة الأموال عبر الهاتف المحمول، ويبحثون عن حلول تكنولوجية لمشاكلهم. إنها مخاطرة، لكن البيتكوين اقتصاد حلقي يمكن أن يمنح الفلسطينيين مكانة جيدة على جيرانهم، ويضعهم في وضع جيد نسبيا للقرن المقبل.

قدمت السلفادور نموذجا وطنيا لكيفية استخدام البيتكوين ليس فقط كأداة توفير للاستثمار في المستقبل، ولكن أيضا كشبكة دفع يمكن أن تسمح للمواطنين بالتواصل مع أي شخص في العالم على الفور.

هل يمكن أن تكون فلسطين سلفادور الشرق الأوسط؟ الرئيس نجيب بقيلة، في نهاية الأمر، فلسطيني. هاجر أجداده في الأصل إلى السلفادور من منطقتي القدس وبيت لحم أثناء استنزاف الإمبراطورية العثمانية. حتى أن والده اعتنق الإسلام وأصبح «إماما بارزا في سان سلفادور ومدافعًا علنيًّا عن القضية الفلسطينية».

اقتُبِس من بقيلة قوله إنه فخور جدًّا بأصوله الفلسطينية، وقد قال إنه «يودّ أن يرى دولة فلسطينية مزدهرة». ومن المفارقة أن يكون ذو أصلٍ فلسطيني أول زعيم عالمي يتبنّى البيتكوين عملة وطنية.

لا شك في أن الحكومة الإسرائيلية والحكومة الأمريكية والسلطة الفلسطينية والبنك الدولي والأمم المتحدة سوف يعارضون جميعًا خطوة كهذه. لقد استثمروا جميعا في الوضع الراهن. لذا فإن أي تبني يجب أن يأتي من قوة حراك الشعب.

أما بالنسبة للمحاولات التقليدية للإصلاح، فقد جرت في الأسابيع القليلة الماضية نقاش حول إعادة تسيير «اللجنة الاقتصادية المشتركة» (JEC) وهي المنظمة التي تم إنشاؤها في وقت بروتوكول باريس، والتي كان المفترض لها في نهاية المطاف صنع عملة جديدة للفلسطينيين. لم تجتمع اللجنة الاقتصادية المشتركة منذ عام 2009 واستخدمت إلى حد كبير للإشراف على العمليات في الأرض الفلسطينية المحتلة، لكن الوزراء الإسرائيليين والسلطة الفلسطينية يخططون لتجديد JEC «وإزالة العقبات» أمام النشاط الاقتصادي للسلطة الفلسطينية.

لقد شاهد الفلسطينيون هذا الفِلم من قبل. لم تقدّم أي محاولة من جانب الحكومة الإسرائيلية لمساعدة السلطة الفلسطينية للشخص العادي في الضفة الغربية أو غزة أي شيء، إلّا تحويل المزيد من الأموال إلى قيادة السلطة الفلسطينية وإدخال ضوابط جديدة على الأرض. الأهداف المعلنة هذه المرة هي إصدار 17000 تصريح إضافي للعمال الفلسطينيين «للعمل في البناء والصناعة في إسرائيل» وتعزيز إدارة الوقود الفلسطينية. مرة أخرى، من المرجح أن يؤدي أي إصلاح هنا إلى تعميق اعتماد الفلسطينيين على الاقتصاد الإسرائيلي ووضع السلطة الفلسطينية على دعامة قلب إضافية للحياة.

مؤخرا، انتشر الخبر أن سلطة النقد الفلسطينية تدرس إنشاء «عملة رقمية للبنك المركزي»، وهي نوع جديد من الأصول يهدف إلى استبدال الأوراق النقدية والعملات المعدنية بعملة رقمية تحتفظ على الهواتف تحت مسؤولية البنك المركزي. كان النقاد حادين بقولهم: «لن تحل هذه العملة محل الشيكل أو الدينار أو الدولار. من المؤكد أنها لن تكون مخزنًا للقيمة أو وحدة محاسبة» بتعبير باري توبف وهو مستشار كبير سابق لبنك إسرائيل.

لم يعد الفلسطينيين قادرين على صك عملتهم -بناء على بروتوكول باريس- وحتى إذا كان بإمكانهم هذا، لا يوجد ضمان على أن السلطة الفلسطينية لن تستغل سيطرتها وتخلق تضخمًا هائلًا. إن سجلها في الأمور المالية ضعيف. قد يكون توبف على حق.

علاوة على ذلك، إن إنشاء عملة «فلسطينية» (رقمية أو غير ذلك) ينطوي على خطر إطالة اختلالات القوة الموجودة اليوم في الاقتصاد الفلسطيني. فهل هل ستوفر “شمولا” ماليا أم استبعادا ماليا عالميا؟

والأسوأ من ذلك، أن تحويل الاقتصاد الفلسطيني إلى اقتصاد رقمي -سواء كان خاضعا لسيطرة السلطة الفلسطينية أو البنك الدولي أو إسرائيل أو أي جهة أخرى – سيكون كارثيا على القدر القليل من الحرية التي يتمتع بها الفلسطينيون من النقد والاقتصاد غير الرسمي، حيث يمكنهم الادخار والتعامل خارج سيطرة الحكومة. إن من شأن عملات البنك المركزي الرقمية وضع قوائم سوداء وزيادة المصادرة والرقابة أكبر، بغض النظر عمن هو المسؤول عن التصميم.

نشاطيّة ليست مراءاة بالفضيلة

يمكن تصنيف الكثير من النشاطات الإلكترونية لفلسطين على أنها «إشارات فضيلة». ماذا يحقق نشر #FreePalestine في أرض الواقع؟ الحقيقة هي ان تأثيره بسيط جدا مقارنةً بمساعدة شخص ما على فهم كيفية استخدام البيتكوين ليستطيع تحقيق نوع من انواع الحرية: القدرة على حماية أمواله من المصادرة والتواصل مع أي شخص في العالم.

هؤلاء الناس الذين غصّ تاريخهم بالمصادرة، يمنحهم البيتكوين طريقة لحفظ ثمار أعمالهم ووقتهم في الفضاء الإلكتروني، بعيدًا عن سيطرة حماس أو إسرائيل أو السلطة الفلسطينية أو البنك الدولي، وهي بعد ذلك مؤمّنة بالرياضيات، إنه احتجاج سلمي، ودرعٌ رقمي، سيؤدّي إلى تغييرات كبيرة.

تأكدت بنفسي من ذلك خلال المقابلات العديدة التي أجريتها لكتابة هذا المقال. بالإضافة إلى الذين رويت قصصهم، تحدثت مع أكثر من عشرة فلسطينيين لتوضيح الصورة. يبدو أنهم جميعًا متفقون على بعض الأفكار:

أولاً، كما قال أحدهم، «إذا لم نأخذ الأمور بأيدينا، فلن نتقدم». هناك نقص هائل ومفهوم في الثقة بالسلطات من جميع الأطراف، وإدراك بأن الوضع الراهن سيستمر ان لم يُجرَّب حل جديد.

ثانيًا، إذا كان عدد قليل من الأشخاص يستخدمون البيتكوين، فيبدو أن الجميع يتفقون على أن السلطات ستلاحقهم. ولكن إذا استعمل العملة مئة ألف إنسان، فلن يقف في طريقهم شيء، إن بناء الحركة ركن أساسي.

ثالثًا، إذا لم يفهم اليساريون، واستمروا بمهاجمة البيتكوين من موقعهم المميز، فالأمر كما قال أحدهم، «يبدو لي أنهم مهتمون بالحديث عن المشكلة أكثر من إصلاحها». ثم قال: «ما هو حلهم؟».

يكره اليساريون البيتكوين عادةً أو يتجاهلونه، ولطالما وصف النقّاد اليساريون والاقتصاديون البيتكوين عديم الفائدة، وقالوا إنه مخطط بونزي، وقالوا إنه أداة للجريمة، وكارثة بيئية، وهلمّ جرًّا. لم تزل منظّمة العفو الدولية ومرصد حقوق الإنسان صامتين في شأن البيتكوين. نعم، لقد عملوا عملًا يُشكَر لهم في تفصيل معاناة الفلسطينيين، ولكن، لم لا يتكلمون عن تقنية يستعملها كثير من الفلسطينيين للتمكين؟ يمكن أن نقول الأمر نفسه عن المجتمع الدولي بالعموم. إذا كانوا فعلًا مهتمّين بتغيير الواقع على الأرض، فلا بد أن يشمل عملهم المال، والبيتكوين طريقة لفعل هذا.

خلال البحث عن المصطلح على المواقع الإلكترونية لمؤسسة الفكر الاقتصادي الفلسطيني “ماس” أو مجموعة الحريات المدنية الإسرائيلية بتسليم لم أجد اي نتيجة متعلقة بالبيتكوين وهذه الصمت محزن جدا. الواضح أن الفلسطينيين سيستمرون بتبني هذه العملة الحديثة. لكن غير الواضح هو دعم أنصارهم لهم في هذا المسعى من حول العالم.

ليس لدى الفلسطينيين في يومنا هذا اي استقلال نقدي، وهم مضطرون إلى استخدام عملة المحتل، وليسوا قادرين على زيادة قاعدة رأس مالهم، وقد أصبحوا استهلاكيين مثقلون بالديون، ويعتمدون بالكامل على المساعدات الخارجية، أما غزة فهي تواجه انهيارًا حضاريًّا.

عندما فكرت سارة روي مؤخرًا في «ما يجب فعله»، كان أحد استنتاجاتها أن «إنتاج المعرفة والعلم هو في حد ذاته مقاومة».

لن تخسر شيئُا بمشاركة المعلومات عن البيتكوين الذي ساعد الكثير من الفلسطينيين. قد يفعل أكبر مشروع مالي مفتوح المصدر في العالم ما أخفق في فعله كل شيء آخر.

أصلِح المال، يَصلحِ العالم

في مجتمع البيتكوين يُقال: «أصلِح المال، يصلح العالم».

المال مجرد جزء واحد من المجتمع. لكنه جزء مهم للغاية، وفي نهاية المطاف إذا لم يتمكن الفلسطينيون من إصلاح أموالهم فلن يتمكنوا من إصلاح عالمهم.

في نهاية مكالمتي مع عقاب قال لي أن يأس كثير من الناس في غزة حملهم على بيع منازلهم مقابل البيتكوين، وكذلك المشاريع التجارية.  وقال: «أي مشروع في غزة محكوم عليه بالفشل، لذلك يفضل صاحب الأعمال بيعه على الاحتفاظ به».

وقال إن حساباتهم تقول لهم إن أسعار العقارات «ستبلغ الصفر»، في غزة، لذا فإن سيناريو أسوأ الحالات، وهو أن ينهار البيتكوين، «هو الحال القائمة عندنا».

أما إذا استمرّ البيتكوين في مساره التاريخ وازدادت قيمته أمام العملات الورقية، فإنه «سيفتح لنا أبواب الحرّيّة».

وقال، قبل أن ننهي المكالمة: «أنا أدّخر لأطفالي، سيكون البيتكوين تذكرتي للخروج من هنا».

Tagged : / / / /